رائج
مشروع أبقر
المناطق المتأثرة بالسيول وأمطار الخريف المصدر خرطوم ستار

مشروع أبقر الزراعي يناشد مجلسي السيادة والوزراء

يقع مشروع (أبقر) الزراعي في ولاية النيل الأبيض محلية أم رِمْتة، وتبلغ مساحته الكلية 21 ألف فدان،  وتجاور المشروع 8 قرى، يقطنها حوالي 30.000 نسمة .

%80 من مساحة المشروع غمرتها مياه السيول والأمطار، وبسبب السيول والفيضانات فات على المزارعين الاستفادة من العروة الصيفية، إذ يعمل المشروع بثلاثة دورات زراعية .

ففي العروة الصيفية يُزرع بالذرة، وفي العروة الشتوية يُزرع بالخضروات، وإن لم يتم تدارك مياه السيول وشفطها أيضاً ستضيع العروة الشتوية على المزارعين، وفي الدورة الثالثة تزرع فيه الذرة الشامية و محصول القمح وزهرة عباد الشمس .

وعدد المزارعين العاملين بالمشروع حوالي ٨٥٠ مزارع ويستفيد منه أكثر من ١٢ ألف مواطن في تلك المنطقة .

ونتيجة للضرر البالغ الذي لحق بالمشروع ناشدت إدراة مشروع (أبقر) مجلسي السيادة والوزراء، بمساعدتهم، أولاً في ردم الترس المقابل للنيل، لأنه يُعتبر مُهدد كبير للمشروع من الناحية الشرقية، فالمشروع ما زال تحت مياه الأمطار والسيول ومهدد بالفيضان وهذا سينتهي من الموسم الزراعي كلياً .

السيول جرفت معظم المنازل في المنطقة المصدر خرطوم ستار

المجهودات التي بُذلت من حكومة الولاية ضعيفة جداً مقابل الوضع الكارثي في المشروع حسبما أفاد صديق الفضل أبو الحسن، عضو لجنة الطوارئ لدرء السيول والفيضانات، منطقة أبقر حي الشاطئ، وقال لـ (خرطوم ستار):

” إذا لم يتم ردم الترس جيداً فعلى المشروع وقرية الشاطئ السلام”، وأضاف: ” إن المشروع يحتاج لشفط المياه حتى يتمكنوا من الزراعة ويصبحوا منتجين ولا يريدون الإعانات من المنظمات بل يمدون الولاية والعاصمة بمنتجاتهم الزراعية، وكذلك يحتاج المشروع إلى صيانة الجسور وإعادة بناء بعض الأماكن التي جرفتها السيول “.

بالأمس زار المشروع الهادي عجيب جاد الله، مدير عام وزارة الإنتاج والموارد الاقتصادية بولاية النيل الأبيض الوزير مكلف، طاف على المشروع ووقف على حجم الضرر وقال لـ(خرطوم ستار):

” إن حوجة المشروع أكبر من إمكانيات الولاية وسيتواصلون مع إدارة السدود ووزراة الري لمعالجة ضرر المشروع، وسوف يقومون بالإجراءات اللازمة لصد مياه النيل عن المشروع” .

 

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X