رائج
اليوم العالمي للسلام
اليوم العالمي للسلام في العالم المصدر أمل الشعوب

احتفالاً باليوم العالمي للسلام.. إطلاق 660 من الحمام الزاجل بالبلاد

من المقرر أن يتم الاحتفال في السودان هذا العام باليوم العالمي للسلام المخصص للبيئة، وظهرت عدة مبادرات جماعية لعدد من النشطاء أهمها مبادرة (زراعة مجموعة من النباتات النادرة والمهددة بالانقراض بسبب الحروب).

وذلك في الحديقة النباتية بالعاصمة السودانية الخرطوم، تمهيداً لإعادة زراعتها في تلك المناطق مرة أخرى.

وكشف الدكتور عباس التيجاني المهتم بمجال السّلام، بأن الهدف من المبادرة زراعة المحبة والسّلام في مناطق النزاعات وإرجاع تلك النباتات إلى موطنها الأصلي، بحيث نحافظ على التنوع في الغطاء النباتي في كل ربوع البلاد .

وأضاف التيجاني:” إن السلام يعني تحقيق متطلبات التغيير الذي حدث في السودان، وسيكون هناك عدد من النشاطات، أهمها إقامة مباريات كرة قدم نسائية وسباق للدراجات الهوائية، بالإضافة إلى معارض تشكيلية وعروض مسرحية يستضيفها بيت التراث في العاصمة “.

وأكد التيجاني بأنه جاء الوقت ليعمّ السلام والتنسيق مع العالم الخارجي واستدعاء قيمنا الداخلية لإيصال رسائل للعالم أنّنا قادرون على التعايش السلمي كمكونات مختلفة .

وأشار تيجاني إلى أنّ الشعب السوداني يدرك أن اليوم العالمي للسلام هو حق من حقوق الإنسان، لذلك ظهرت مبادرة “صحافه السّلام”، في محاولة لنشر ثقافة التسامح وعدم تعميق الخلافات بنشر مواد تزيد من تعقيدات الوضع في مناطق النزاعات، وبالتالي معالجتها من خلال وضع إنساني من دون استخدام السلاح .

ونظّم عدد من الإعلاميين وتجمع البيئيين السودانيين حملة نظافة وتهيئة للحديقة النباتية في الخرطوم، تمهيداً لزراعة النباتات النادرة والمنقرضة بفعل النزاعات في إطار اليوم العالمي للسلام .

وفي السياق أوضح أسعد موسى نائب رئيس نادي أمبدة لحمام الزّاجل، أنّ مشاركتهم في فعاليات اليوم العالمي للسلام تأتي لتأكيد شعار “أنا السلام” ولما يمثّله “الزاجل” من رمزية للسّلام .

وأشار إلى أنّ كل الأندية من هواة حمام الزاجل يأملون في عمل مسابقات تلفت نظر العالم لما يحدث من تحوّل وتغيّر وعملية بناء .

وعن عدد المدن السودانية المشاركة في الاحتفالات باليوم العالمي للسلام قال السموأل البدوي من مبادرة “أنا السّلام” : ” إنّ الخرطوم ستشهد حضور عدد كبير من المهتمين بقضايا السلام للاحتفال كذلك في بورتسودان، والمجلد، ونيالا، وزالنجي كادقولي، والفولة” .

 

المصدر: الشرق الأوسط

اترك رد

X
X