رائج
السودان الأخضر
مبادرة السودان الأخضر تلقى استجابة واسعة / خرطوم ستار

مبادرة السودان الأخضر .. نحو بيئة خالية من التصحر

منذ أبريل الماضي يتنفس السودان موجات التغيير، مسنوداً بوعي الشباب، كما ان قضايا البيئة باتت تتصدر اليوم المشهد، ومن هنا جاءت فكرة مبادرة السودان الأخضر .

السودان الأخضر هي مبادرة شبابية لنشر خضرة الزراعة في جميع أنحاء البلاد ومكافحة التصحر.

بدأت المبادرة بحوالي 100 شتله بهدف زراعتها خلال فترة اعتصام القيادة العامة. وأعطت 100 شتلة للمتظاهرين في اعتصام القيادة العامة.

ترحيل الشتول

ونشر مؤسس المبادرة عبر الصفحة الرسمية للمبادرة عبر فيسبوك مروجاً للفكرة ومؤكداً أن فكرة السودان الأخضر سيجعلها بمثابة التحدي الذي يسعى على تحقيقة.

وعقب ساعات من إطلاق المبادرة بلغ عدد الشتلات إلى 500 ومن ثم انطلقت من أجل جعل العاصمة الخرطوم الخضراء.

أحد الشباب المشاركين في مبادرة السودان الأخضر

واليوم تملك المبادرة 100 شتلة حيث تم توزيع 860 شتلة لتتم زراعتها بالخرطوم في الفترة الأولى.

وبدأ مؤسسو المبادرة في الترويج للفكرة من خلال إنشاء مجموعات عبر تطبيق (الواتساب) وإضافة جميع الأشخاص المهتمين والذين يملكون شتلات لضمان زراعتها بنجاح.

وبصورة سريعة، زاد عدد المجموعات الموجودة في (الواتساب) وبلغ اليوم 61 مجموعة تضم أفراد من غالبية ولايات السودان.

شباب مشاركين في المبادرة

ولم تقف مباردة السودان الأخضر عند فكرة زراعة الشتول، بل تطورت إلى أفكار أفضل، حيث أضافت مسألة الزراعة المنزلية إلى أهدافها، وذلك في منطقة شمبابت في الخرطوم بحري.

وبصورة عامة تهدف المباردة إلى فتح مراكز لتوزيع الشتول في الخرطوم وأمدرمان وبحري، على أن توزع 1000 شتلة على المدارس والمساجد والكنائس والمراكز الصحية.

مشاركة واسعة من قبل غالبة فئات المجتمع

وتعمل المبادرة الىن على إنشاء هيئة قانونية تعمل على تفهيل حماية الأخشاب وتنظيم عمل الاحتطاب، وسن قوانين لحماية البيئة.

وفي المستقبل تخطط المبادرة إلى نشر بذور الأشجار في مناطق التصحر في مواسم الأمطار للمساعدة في حماية الطبيعة الخضراء.

 

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X