رائج
بر الأمان
مشاركة شباب في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي / UNDP in Sudan

شباب السودان .. هل وصلنا إلى بر الأمان ؟

شارك عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السودان في الإجابة على سؤال طرحته الصفحة الرسمية لقناة فرانس24 عبر تويتر، فحواه هل وصل السودان إلى بر الأمان ؟

وجاء تساؤل القناة الفرنسية عقب تشكيل الحكومة الانتقالية في السودان رسمياً يوم الخميس الماضي وأدائها للقسم يوم السبت أمام رئيس المجلس السيادي الفريق عبدالفتاح البرهان.

وبحسب متابعات (خرطوم ستار) فقد وضعت قناة فرانس 24 الإثنين، هذا التساؤل الذي وجد مداخلات عديدة من قبل رواد الشبكات الاجتماعية في السودان.

وقال صاحب حساب ميرغني على رداً على التساؤل: ليس بعد مالم يتم حل حزب الموتمر الوطني ومصادرة كل ممتلكات الحزب ومحاسبة كل من أجرم بحق الشعب.

مضيفاً: ” الشي الثاني أيضا حل كل الأحزاب السودانية أو دمجها لكي يكون عدد الأحزاب أقل من ستة أحزاب بدل هدر موارد الدولة في الفاضي سايكت والشي المهم التوصل لي سلام شامل وجمع السلاح من كل القبائل”.

أما أباذر فقال: “تشكيل الحكومة خطوات في المسار الصحيح لكن مازال الوقت مبكراً للحكم، سيصل السودان إلي بر الأمان بعد المحاكمات العادلة ورفع اسمه من قائمة الإرهاب وفتح المناطق المقفولة وعودة المفقودين”.

وكتب صاحب حساب باسم وليد: ” ليس بعد و لكن هي بداية الطريق وتحتاج للكثير من العمل والتكاتف”.

وعلق كمال بن بادي بالقول: “التحديات التي تُقابل الحكومة وكل السلطات الإنتقالية كبيرة وضخمة ومفخخة جدًا، أي شخص متابع للأوضاع يعلم أن السودان قد بدأ للتو والطريق طويل”.

وزاد: “أعتقد أن السؤال كان يمكن أن يكون، بعد تشكيل حكومته، هل يمتلك السودان الآن الأدوات التي يمكن أن توصله إلى بر الأمان وماهي التحديات؟

 

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X