رائج
 (سينما في الشارع)
سينما عروض الأفلام تعود للشارع السوداني المصدر خرطوم ستار

 سينمااااااو.. تزين شوارع العاصمة الخرطوم

بعد أن حقق الشعب إرادته بالوصول للمدنية المنشودة، أصبح كل مبدع يحاول أن يجد موطئ قدم لإبداعه لينثره على الجميع، حتى ينالوا من الرفاه ما يستحقون، بعد أن متّع التشكيليون أبصار المارة بالجداريات في مختلف شوارع العاصمة الخرطوم .

وعبر فيها التشكيليون عمّا يجيش في دواخلهم، وبعد أن أقيمت فعاليات مختلفة وجدت السينما حظها من المشتغلين فيها حتى يعيدوا للخرطوم ألقها القديم، مجموعة من الشباب حاولوا أن يعيدوا السينما للشوارع بعد الثورة السودانية فكتبوا في بطاقات الدعوة ( سينمااااااو ) .

إحياء شوارع العاصمة:

تعتبر فكرة (سينما في الشارع) مميزة في الوقت الحالي بجانب أنها محاولة لإحياء شوارع الخرطوم و أزقتها بالشعر، الموسيقى، الألوان، بجانب السينما .

محرر (خرطوم ستار) ذهب لمكان العرض الأول لينقل للقارئ الكريم فكرة  سينمااااااو وأهدافها، فتحدث مع جسور أبو القاسم مسرحي ومخرج، وهو من أصحاب الفكرة فقال:

” جاءت الفكرة من ونسة مع لمياء السنوسي، والهدف من ذلك إعادة فكرة السينما وأن يحضر الناس الأفلام، فكان النقاش حول كيفية تنفيذ هذه الفكرة، وحددنا متطلباتها وهي شاشة، سماعة، بروجكتر ووصلات كهرباء، وبعد ذلك عملنا على توفير هذه المطلوبات من خلال أصدقائنا ومعارفنا، هذا بالإضافة للتنسيق مع لجان المقاومة بالعمارات، فمكان العرض ( ميدان أميرة) يتبع لهم، فرحبوا بالفكرة وشاركوا في تنفيذها” .

استمرارية العروض:

ستكون عروض ( سينما في الشارع ) مرتين في الشهر بميدان أميرة بالعمارات، هذا ما قاله جسور لـ (خرطوم ستار)، ولضمان استمرارية الفكرة لابد من نقلها لأحياء أخرى .

وفي الوقت الراهن لجان الرياض وبحري وأمبدة طلبوا تنفيذ الفكرة في أحيائهم وسنساعدهم في تنفيذها. وتبقى هذه الفكرة غير مركزية ومتاحة لكل من يريد تنفيذها ويمكننا أن نساعد الجميع في التنفيذ.

جانب من الحضور المصدر خرطوم ستارر

العرض الأول ورود الأفعال :

كان العرض الأول للسينما يوم الجمعة الماضي بميدان أميرة بالعمارات، عدد من الشباب التفوا حول مكان العرض لمشاهدة الفيلم الأول ( شارلي شبلن) .

ميادة أحد الحاضرات، قالت لـ (خرطوم ستار): ” العرض كان جميل جداً وأنا استمتعت، وما كنت متخيلة الناس حيستمتعوا وحيكون تقيل عليهم، لكن حدث العكس الحضور اندمجوا مع الفيلم، وتفاعلوا مع كل الإفيهات، وركزوا مع أدق التفاصيل” .

وأضافت نحن في حاجة لمثل هذه الفعاليات لتحريك المشهد الثقافي.

أما محمد عمر فقال: الفكرة جميلة جداً والسينما ليست بجديدة على السودانيين، ومثل هذه العروض السينمائية كانت موجودة في السابق، وهؤلاء الشباب قاموا بعمل عظيم ولابد من استمراره .

وكتبت لمياء نبيل في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك حول هذا الموضوع:

” في الحقيقة من تجربة العرض الأول -أفلام في الشارع – طلعتا بأننا جعانيين الجووع الواحد دا للحياة دايرين ونحنا بنستحق حياة تشبه سماحتنا، الناس جات و من بدري في الحقيقة الناس وصلو قبل مسامير الدمورية” .

بالتفاعل مع هذا الحدث أظهر الشباب استعدادهم للانخراط في كافة المجالات لتحقيق متطلبات الثورة، وهذا ما ظهر من خلال حملة حنبنيهو وكل مبادرات البناء والتنمية .

المصدر: خرطوم ستار/ علي محمد نور

اترك رد

X
X