رائج
فيصل محمد
الأستاذ فيصل محمد صالح وزير الثقافة والإعلام في الحكومة الانتقالية / وسائل تواصل

أولى المطالب على طاولة فيصل محمد صالح

وضع ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي عدداً من المطالب على طاولة وزير الثقافة والإعلام في الحكومة الانتقالية الأستاذ فيصل محمد صالح، وتلخصت غالبية المطالب حول ضرورة إحداث تغيير عاجل داخل الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون.

وتحدث الناشط السياسي وائل مبارك خضر عبر مدونة وجدت انتشاراً واسعاً عبر الشبكات الاجتماعية على ضرورة إحداث تغيير فوري في الهيكلة الإدارية للهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون.

وقال خضر: ” لدينا العديد من القامات الإعلامية المخضرمة التي ساهمت في تأسيس وتطوير عدد من الفضائيات العالمية والإقليمية، هم مؤهلون بلا شك لقيادة وإدارة تلفزيون السودان في هذه المرحلة والقيام بعملية إصلاح وتطوير لكل الخارطة البرامجية “.

وأضاف: ” على سبيل المثال لا الحصر هنالك كفاءات أمثال، لقمان أحمد، وزينت بدوري العاملين بهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، وجعفر عباس بقناة الجزيرة، بالإضافة للطيب عبد الماجد بقناة (CNBC).

الأستاذ فيصل محمد صالح في حواره مع السيد رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك / وسائل تواصل

أما الناشط محمد بشير فقد أوضح من خلال رسالة وجهها للأستاذ فيصل محمد صالح، بضرورة اتباع خمس خطوات لابد منها لجعل شاشة التلفزيون القومي جذابة.

وأوضح أن الخطوات متعلقة بإحداث ثورة داخل حوش التلفزيون العريق، أولها تعيين إدارة جديدة مواكبة للنظم الحديثة، ومن ثم حرمان الحكومة من شاشة التلفزيون وعدم الترويج لنفسها.

مضيفاً على ضرورة بناء ثقافة جديدة تحكم العمل داخل التلفزيون، بالإضافة لتنازل المتعاونين والشركات الخاصة عن مستحقاتهم القديمة، على أن يتم استثمار أي أموال قادمة في تطوير وتحسين واستجلاب معدات حديثة.

فضلاً عن استقالة الموظفين أصحاب الوظائف المزدوجة ويعملون في مؤسسات أخرى، وإتاحة الفرصة لجيل الثورة.

تجدر الإشارة أنه راجت أنباء في الأيام الماضية متعلقة بإقدام الأستاذ فيصل محمد صالح على تعيين الأستاذ خالد عويس مديراً عاماً للهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون.  

 

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X