رائج
فيلم ستموت في العشرين المصدر: هوليود ريبورت

فيلم ستموت في العشرين يثير جدل كبير في مهرجان فينيسيا

عُرض فيلم ستموت في العشرين أمس السبت في مسابقة “أيام فينيسيا” ، وذلك بمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي في دورته الـ 76 .

وأثار الفيلم الكثير من الجدل من قبل النُقاد والمتابعين للمهرجان، حيث أعتبره البعض عبارة عن لوحات فلكلورية محلية ساحرة، وقال البعض بأنه لا يوجد فيه أسلوب واحد في التصور العام للمشاهد المختلفة للفيلم بجانب البناء العام للفيلم .

واعتبرت مجلة “هوليوود ريبورتر” على موقعها الإلكتروني بأن الفيلم الأول لمخرجه السوداني يعتبر من الأفلام الرائعة والساحرة في نفس الوقت، لكن هناك مشاكل فيما يتعلق برسم شخصية البطل الرئيسي، حيث أن (مزمل) شخصية سلبية ينتظر الموت الذي سوف يحدث بمجرد وصوله لعامه العشرين .

جانب من كواليس تصوير الفيلم المصدر: هوليود ريبورت

وذكرت المجلة بأن المتابع للفيلم يجد صعوبة كبيرة في معرفة طريقة تفكير البطل الذي يدرس القرآن لتظهر عليه هذا الشكل من السلبية، حتى فيما يتعلق بالتنمر من قبل زملائه، فهو لا يفعل شيئاً من أجل الثأر لنفسه .

يُذكر أن فيلم (ستموت في العشرين) الذي استغرق تصويره حوالي شهرين في منطقة “الجزيرة” جنوب الخرطوم، هو سابع فيلم روائي في تاريخ السودان، وأول فيلم روائي طويل لمخرجه ومؤلفه السوداني أمجد أبوالعلا، واشترك في كتابته معه يوسف إبراهيم .

وحصل الفيلم على جائزة تطوير السيناريو في مهرجان الأقصر السينمائي، وعدة منح دولية من مختلف المهرجانات، منها برلين وبيروت وغيرها من المهرجانات .

المصدر: هوليود ريبورت

اترك رد

X
X