رائج
حملة
حملة شعبية تهدف لمحاربة جشع التجار / Sudanow Magazine

ناشطون يطلقون حملة (معاً لمحاربة جشع التجار)

أطلق نشاطون سودانيون حملة شعبية تهدف لمقاطعة مجموعة من السلع الغذائية التي يرون أسعارها مرتفعة وذلك تعبيراً عن سخطهم وغضبهم من الزيادات الفلكية في الأسعار.

وطالب منشور واسع الانتشار من المواطنين التوقف عن شراء اللحوم والبيض والحليب، في محاولة للضغط على التجار والجزارين وحملهم على خفض الأسعار العالية.

وأنشأ الناشطون صفحة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك باسم (مبادرة سودانيون ضد الغلاء والجشع) واضعين جداول زمنية لمقاطعة مجموعة من السلع.

منشور حملة معاً لمحاربة جشع التجار / وسائل تواصل

وأوضح المنشور بداية مقاطقة تلك السلع منذ الخامس من سبتمبر المقبل وحتى الخامس عشر من ذات الشهر، مع الإشارة إلى إطلاق وسم لمقاطعة اللحوم (هاشتاق) باسم (#أشبع_بيها).

أما سلعة البيض فقد أرسلت الحملة رسالة مختصرة للتجار بعنوان (بل راسك) على أن يكون الهاشتاق باسم (يفقس_بس) في إشارة لمقاطعة البيض حتى يتلف.

أما الحليب فقالت الحملة للتجار (أرخي جسمك راجنك) وتحت هاشتاق (#بنسلين_مابحلك) للتوضيح على أن الحليب لن يجد من يشتريه احتجاجاً على سعره المرتفع.

وسبق أن حققت حملة أطلقتها جمعية حماية المستهلك باسم “الغالي متروك” نجاحاً ملحوظاً أجبر التجار على التراجع عن الزيادات في أسعار اللحوم، قبل أن تعود الزيادات مجدداً.  

وأبدى عدد من تجار اللحوم في جزارات الخرطوم بحري والخرطوم استياءاً كبيراً من حملة مقاطعة شراء اللحوم، لتهديدها تجارتهم وإصابتها بالكساد، وتوقعوا عدم نجاحها في إقناع المواطنين بالإحجام عنها، باعتبارها العنصر الغذائي الأهم في المائدة السودانية الذي لا يمكن الاستغناء عنه حتى لو قفزت الأسعار لأضعاف الأسعار السائدة حالياً.

ضرورة الالتزام

وكتب الإعلامي إيهاب محمد علي عبر صفحته في الفيسبوك: “هل سنستجيب كلنا لدعوات المقاطعة؟ هل الهاشتاق وحده يكفي؟؟

وأضاف: “عشان تكون في مقاطعة ناجحة لازم تكون المطالب واضحة ومحددة، وتضمن أن الرسالة وصلت لكل المستهدفين حتى لو كانت بإشراف جهة أو جهات تقود المبادرة”.

ومضى في القول: “في دعوات مقاطعة كتيرة كانت قبل كده لكن للأسف ما نجحت، ليه؟؟ عشان في ناس بتكتب قاطعوها قاطعوها، ومن وراء مدورين”.

ختماً حديثه بالتساؤل حول وجود جهة متبنية للمقاطعة أم سيكون الأمر عبارة عن دعوات لا تتعدى العالم الإسفيري؟

 

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X