رائج
دولار الكرامة
رئيس الوزراء السوداني د. عبد الله حمدوك / وسائل تواصل

تجاوباً مع نداء حمدوك.. نفير دولار الكرامة يلقى تجاوباً واسعاً

أطلق ناشطون سودانيون حملة دولار الكرامة وذلك تجاوباً مع تصريحات السيد رئيس الوزارء د. عبد الله حمدوك والتي أكد من خلالها حوجة السودان إلى ثمانية مليارات دولار.

وقال حمدوك، إن بلاده تحتاج إلى 8 مليارات دولار لدعم الاقتصاد السوداني خلال العامين المقبلين، وأشار في حوار تليفزيوني، إلى أن حكومته تحتاج إلى ملياري دولار بشكل عاجل الدعم احتياطي النقد الأجنبي لوقف تراجع العملة المحلية.

وعقب اللقاء التلفزيوني الذي أجراه حمدوك، وجدت مناشدته تجاوباً كبيراً لدى الشارع السوداني، حيث أطلق ناشطون (هاشتاق) بعنوان نفير دولار الكرامة بهدف المساهمة في مسار تصحيح الاقتصاد السوداني.

وأكد عدد من المغتربين على أن تحويل مبلغ 100 دولار شهرياً بالنسبة لكثير منهم لن يرهق كاهلهم، مطالبين بضرورة تلبية نداء الوطن سيما وأن الاقتصاد السوداني يمر بأزمة طاحنة تسببت في انطلاق ثورة ديسمبر وإسقاط نظام البشير.

الكاتب الكويتي أنور الرشيد يدعو للمساهمة في حملة دولار الكرامة

في وقت يرى فيه الكثيرون ضرورة دعم رئيس الوزراء عبد الله حمدوك خلال الفترة الانقالية، سيما وأن الأخير أظهر من خلال تصريحاته مدى إدراكه للحاله التي تمر بها البلاد، مطالباً العون من أفراد الشعب السوداني في هذا التحدي الذي ينتظره.

وعلق الكاتب الصحفي الكويتي أنور الرشيد بأن حملة دولار الكرامة ليست بالأمر الصعب على الشعب السوداني، وأنه يملك القدرة على إنقاذ نفسه بنفسه، متوقعاً أن تبهر هذه الحملة الشعبية العالم أجمع.

وكتب الناشط أحمد مقلد: “ياخوانا عليكم الله أي سوداني موجود في الداخل أو الخارج مستطيع يحاول يخت أي كمية بالدولار كوديعة في أي بنك سوداني.. الـ ٢ مليار دي بتم و بالساهل كمان.. ١٠٠ دولار لكل مغترب ما صعبة”.

 

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X