رائج
شجرة
جانب من فعالية زراعة 150 شجرة ياسمين هندي بالسودان من قبل السفارة الهندية / خرطوم ستار

الهنود يزرعون (150) شجرة بأم درمان في عيد ميلاد غاندي الـ(150)

دشنت السفارة الهندية بالسودان بالتعاون مع محلية أم درمان اليوم الإثنين مبادرة زراعة (150) شجرة من أشجار الياسمين الهندي بشارع الشهيدة الدكتورة سلمى محمد سليمان بمدينة أم درمان.

وأكد سعادة السفير الهندي بالسودان (رافندر برساد جاسوال) في تصريحات صحفية رصدها موقع (خرطوم ستار) على متانة العلاقات الرسمية والشعبية بين الهند والسودان.

وقال إن المبادرة تأتي في إطار الاحتفالات بالذكرى الـ(150) لميلاد صانع الهند الحديثة الزعيم التاريخي المهاتما غاندي رمز الاستقلال والصمود، والتسامح، والمقاومة السلمية والإيمان بالوطن وقضاياه.

وأشار السفير إلى أن سفارة الهند بالسودان ظلت تشارك المناسبات السودانية الرسمية والشعبية، وتشرف وتنظم وترعى عدد من الأنشطة أبرزها الاحتفالات باليوم الوطني واليوم العالمي لليوغا وتسهم في تواصل مد الخرطوم بالأدوية الهندية إلى جانب تنظيم معرض الجامعات الهندية.

وأكد السفير على حرصهم لتقديم (250) منحة سنوية للسودانيين الراغبين في الدراسة بالهند وتقديم خدمة أفضل للسودانيين الذين يسافرون إلى العلاج بمؤسساتها الصحية.

السفير الهندي بالسودان بجانب أعضاء من الجالية الهندية ومعتمد ام درمان يشاركون في زراعة أشجار الياسمين الهندي / خرطوم ستار

مشاريع مستقبلية

من جانبه رحب معتمد مدينة أم درمان اللواء شرطة (م) عادل حسن بالشراكة الذكية بين المحلية والسفارة الهندية، وقال إن مبادرة التشجير تأتي ضمن مشاريع تجميل أم درمان، وخطط إصحاح البيئة المعافاة التي تسعد المواطن وتجعل العاصمة حضارية وجاذبة، وأن زراعة شجرة الياسمين الهندي ستسهم في جمالية المدينة.

وأعلن المعتمد رغبته في أن يمتد التعاون بين السفارة والمحلية لتنفيذ مشاريع كثيرة في المستقبل القريب تهدف لخدمة الوطن والمواطن في المرحلة المقبلة بعد نجاح الثورة السلمية وتشكيل الحكومة المدنية.

وأشار إلى أن أم درمان احتضنت الهنود مبكراً ورحبت بهم واستضافتهم وصاروا من أبنائها، وأن أشهر شارع الدكاترة بأم درمان أطلق عليه مبكراً شارع المهاتما غاندي.

معتمد مدينة أم درمان اللواء شرطة (م) عادل حسن بجانب السفير الهندي / خرطوم ستار

دعم الثورة

بدوره أبان رئيس الجالية الهندية بالسودان ومدير المدرسة الهندية ومدير مستشفى الخرطوم واستشاري جراحة المسالك البولية (الدكتور أنيل كومار) في تصريحات لـ(خرطوم ستار) أن الهنود بالسودان ظلوا يشكلون حضورا دائما، وكانت لهم مساهمات قيمة خلال الثورة السودانية السلمية من خلال تقديم المياه والتبرع بالدم.

وقال إن الجالية الهندية قادت كثير من المبادرات الخيرية بالسودان وأسهمت في إعادة تأهيل مستشفى الخرطوم عبر شركة ليبرتي الهندية بالتبرع بصهاريج المياه بتكلفة تصل إلى مليون جنيه.

بالإضافة إلى تبرعها بلافتات للمستشفى بتكلفة تصل إلى 700 ألف جنية، وقامت مع شركة البترول الهندية بالتبرع بالطاقة الشمسية لقرى بالدويم بالنيل الأبيض بمبلغ يصل إلى 20 ألف دولار.

رئيس الجالية الهندية بالسودان الدكتور أنيل كومار يتوسط معتمد أمدرمان والسفير الهندي بالسودان / خرطوم ستار

وأوضح رئيس الجالية الهندية بالسودان أن الجالية الهندية تقيم دورياً أيام صحية تقدم الكشف والعلاج مجاناً آخرها في الدامر وعطبرة ومناطق دار السلام والحاج يوسف ومسيد الشيخ الصائم ديمة بالخرطوم.

مؤكداً على تقديم مبادرة الغذاء للمحتاجين بالخرطوم إسبوعياً، وأشار إلى أن الهنود يحتفظون بمحبة خاصة لأم درمان وليس غريباً عليهم زراعة أشجار الياسمين الهندية بها.

وتعتبر شجرة الياسمين الهندي التي تمت زراعتها بأم درمان من الأشجار الجميلة التي لها عطر جذاب وهي دائمة الخضرة وتزهر على مدار العام، ويصل طولها إلى خمسة أمتار تقريبًا، وتتم زراعتها في فصل الخريف، لفوائدها العطرية واستخدامها في هدايا الزهور.

 

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X