رائج
الفراسة
رئيس الوزراء السوداني الدكتور عبد الله حمدوك / The National

خبير الفراسة وقراءة الوجوه يكشف أسرار شخصية حمدوك

كشف المدرب محمد الفاتح مساعد الطيب الخبير في مجال علم الفراسة وقراءة الوجوه ومدير عام مركز الفراسة العالمي للتدريب وبناء القدرات المعروف بتحليل السمات الشخصية عبر طريقة علم الشخصية الأمريكي أسراراً جديدة حول شخصية عبد الله حمدوك المرشح لرئاسة الحكومة الانتقالية تتحمل الخطأ والصواب.

وأكد الفاتح الذي اشتهر بتحليل الشخصيات بالسودان والإمارات في تصريح لـ(خرطوم ستار) أن التحليل تم منتصف شهر أبريل الماضي.

وأشار إلى أن تحليله جاء بقياس القدرات الضمنية ولتجاوز تحديات الحياة وتحقق النجاح العملي.

وقال إن حمدوك لديه أصالة في التفكير يستطيع توليد أفكار جديدة ويحولها إلى برامج وأنه صاحب تفكير موضوعي وذاكرة صورية سريع في اتخاذ القرارات.

بالإضافة لأنه أكثر دقة وتركيزاً ولا يغفر الأخطاء المتكررة وحازم جداً وأنه يعمل مع فريق العمل ولا يحب أن يكون زعيماً بينهم ولا يحب أن يملى عليه ما يجب فعله، أى لا يحب الأوامر بل الطلب والرجاء ويستخدم كلمة لو سمحت عند الطلب.

مبيناً أنه يثق في قدراته يحب يتعلم من التجارب وله قدرة على جمع وتحليل المعلومات  وقدرة على إدارة الموارد المالية وتنميتها وقدرة على الإشراف على المشاريع الجديدة.

الخبير في مجال علم الفراسة محمد الفاتح

فصاحة وبالغة

وقال الخبير في مجال الفراسة إن حمدوك غالباً في الاجتماعات لا يتحدث عن شي لا يعرفه جيداً وإذا تحدث يكن له معلومات مؤكده عن ما يقول.

واوضح أن حمدوك فصيح وبليغ جداً خاصة في كتابة المقدمات والدباجات للخطط والتقارير يجيد كتابة تقارير مختصرة وافية وكافية ويحب دائما الإجابة أولاً على السؤال ولماذا ؟ ولما لا؟ متأثر جداً بطريقة الإنجليز في التعامل مع التوجيهات والأوامر ولا يحب أن يعمل في جوء به صراعات.

وقال مساعد إنه من الممكن أن يكون عدواني لفظياً إذا شعر أن أحداً يسعى لإحباط مشروعه أو أفكاره وأنه لا ينتقد الأشخاص باسمائهم بل بوظائفهم أو مناصبهم ولا يميل إلى ذكر الاسماء وأنه يحب أن ينجز أعماله أولا ويضع فيها بصمه واضحة.

ومضى في القول: حمدوك يحب أن يدعم ويساعد الآخرين دون مقابل، يتعاطف جداً جداً مع المريض أو المصاب، متأثر بتجربة في الماضي مع المرض.

مشيراً إلى أنه من الممكن أن يكون فقد الدعم والأمان في طفولته، أو فقدان أحد الوالدين أو من يقوم مقامهما.

وأوضح المدرب الفاتح إلى أن حمدوك من خلال ملامح وجهه يغضب جداً إذا تدخل أحد دون موافقته وعلمه في صلاحياته وسلطاته ولا يسمح بذلك.

وزاد: “طبعا لا يفعل هو ذلك وأي عمل كافيه صلاحيات لا يقبله، وهذا سبب رفضه لقبول وزير مالية سابقاً يرى أنه لن تكون له صلاحيات في ما يرد أن يفعله من إصلاحات قوية مؤثرة.

يذكر أن محمد الفاتح مساعد يعمل في المجال منذ العام 2003 على الطريقيتن الأمريكية والصينية (ميان شاينج) إلى جانب كونه خبير بمعهد الاستخبارات العسكرية عضو اتحاد المدربين العرب، ومدرب معتمد بمركز أسرار الوجه في مصر، ومدرباً معتمداً بالمعهد الأمريكي الدولي للتدريب وجامعة دينفر الأمريكية.

المصدر : خرطوم ستار

اترك رد

X
X