رائج
البشير
البشير لم يعلق على أي من الاتهامات الموجهة إليه / AFP

البشير يمثل أمام القضاء ويعترف بهذه التهمة

مثُل الرئيس السوداني المعزول، عمر البشير ، أمام المحكمة اليوم السبت لمحاكمته في تهم فساد، يقول محاموه إنها بلا أساس.

وقال أحد المحققين أمام المحكمة إن البشير “اعترف بتلقيه ملايين الدولارات من المملكة العربية السعودية”.

ووقف البشير خلف القضبان اليوم، مرتديا جلبابا وعمامة بيضاء. وذكرت وكالة رويترز إنه لم يعلق على التهم الموجهة إليه.

ويقول شهود عيان إن المنطقة المحيطة بمقر المحاكمة في الخرطوم تشهد احتياطات أمنية مكثفة.

وذكرت وكالة فرانس برس للأنباء أن البشير وصل في موكب عسكري ضخم.

ويواجه البشير تهما تتعلق بـ”حيازة عملة أجنبية، والفساد، وتلقي هدايا بشكل غير قانوني”.

وفي أبريل الماضي، قال رئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان إنه عُثر في منزل الرئيس السابق على أموال تزيد على 113 مليون دولار، من العملات الأجنبية والمحلية.

لكن فريق الدفاع عن الرئيس المخلوع يرفض هذه الاتهامات.

وأُطيح بالبشير من السلطة في أبريل الماضي بعد أسابيع من الاحتجاجات، لينتهي بذلك حكمه الذي امتد قرابة ثلاثين عاما.

وقال المحققون في يونيو الماضي إن مبالغ طائلة من العملات الأجنبية عُثر عليها في أكياس من الخيش داخل منزله.

وكان من المقرر بدء محاكمة البشير في يوليو الماضي، لكنها أرجئت لأسباب أمنية.

وفي مايو الماضي، أدان النائب العام السوداني البشير بالتورط في قتل المتظاهرين.

وتأتي الإدانة على خلفية مقتل طبيب أثناء المظاهرات التي انتهت بالإطاحة بالبشير.

وكان الطبيب يعالج المصابين في منزله في الخرطوم، عندما هاجمته قوات الشرطة وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع.

وخرج الطبيب رافعا يديه في الهواء، وقال إنه مجرد طبيب، إلا أن قوات الأمن أطلقت عليه الرصاص وأردته قتيلا في الحال.

وشهد يوم السبت توقيع وثائق تقاسم السلطة بين المجلس العسكري وقوى المعارضة، لتمهد الطريق نحو إجراء انتخابات.

 

المصدر: فرانس برس

اترك رد

X
X