رائج
أقباط السودان
أقباط السودان يؤدون صلاوتهم بإحدى كنائس الخرطوم / وسائل تواصل

أقباط السودان .. العودة إلى الواجهة بعد غياب

يملك أقباط السودان تاريخاً ضارباً في الحياة السودانية في مجالات مختلفة من ثقافية ورياضية وأدوار مجتمعية، نائين بأنفسهم بعيداً عن معترك السياسة.

وكان للأقباط دوراً كبيراً، حيث قاموا بتأسيس أول مدرسة أهلية للبنات عام 1902م، بالإضافة للمكتبة القبطية عام 1908م، والكلية القبطية للأولاد 1919م.

وأول امرأة دخلت كلية غردون التذكارية، جامعة الخرطوم حالياً، هي القبطية آنجيل إسحق.

وعمل أقباط السودان في المصالح والإدارت الحكومية، كالبريد والبرق والتلغراف والسكة الحديد والإدارات المالية والحسابية، والأشغال والزراعة والغابات والقضاء والطب.

ولمع اسم يوسف ميخائيل المؤرخ الذي قام بتخصيص مذكراته عن فترة الحكم المهدي والحكم التركي المصري في السودان، كما أنه كان مقرباً من قبل الخليفة عبد الله التعايشي.

وخلال عهد الرئيس الراحل جعفر نميري تواجد وزير قبطي لأول مرة في تاريخ السياسة السودانية، وهو موريس سدرة.

انصهار في المجتمع

وفي السنوات الأخيرة الماضية بدأ أقباط السودان شيئاً فشيئاً يدخلون في العادات السودانية وينصهرون بصورة أكثر من السابق، حيث تدثر الأقباط بالكثير من العادات السودانية، وظهر ذلك خلال إقامتهم لموائد الإفطار في شهر رمضان المبارك.

وظهر شاب قبطي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، يقوم بعادة “البطان”، والتي تعتبر تقليداً سودانياً يمارس في طقوس الأعراس، حيث تتم بمبادلة الجلد على الظهر من أجل إثبات القوة والرجولة.

زواج قبطي في السودان على الطريقة التلفيدية السودانية / Bridal Musings

حالياً، وبعد غياب طويل يقرب من النص قرن، يعود أقباط السودان إلى واجهة السياسة من خلال المجلس السيادس، فبحسب(سكاي نيوز عربية) فإن هنالك توافق بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير، على أن تكون المستشارة بوزارة العدل، رجاء عيسى عبد المسيح، لتكون العضو الحادي عشر للمجلس.

ويعرف كثير من السودانيين أن للأقباط دور بارز خلال ثورة ديسمبر، وتداول رواد مواقع التواصل صوراً لأقباط يقومون بتغطية رؤوس المعتصمين بالأقمشة لحمايتهم من أسشعة الشمس خلال تأديتهم صلاح الجمعة بساحة الاعتصام.

أقباط السودان يغطون المصلين في ساحة الاعتصاك / وسائل تواصل

تجدر الإشارة أن نظام البشير كان قد أصدر حكماً بالإعدام لأحد الأقباط، وهو الطيار جرجس يسطس مع بداية حكم الإنقاذ في العام 1989م متهمين إياه بحيازة النقد الأجنبي.

 

المصدر: سكاي نيوز عربية

اترك رد

X
X