رائج
محمد ناجي الأصم
د. الأصم خلال كلمته في حفل توقيع الوثيقة الدستورية

أناقة وفصاحة محمد ناجي الأصم تخطف الأضواء في احتفال التوقيع

خطف الدكتور محمد ناجي الأصم ممثل قوى إعلان الحرية والتغيير والقيادي بتجمع المهنيين السودانيين، خطف الأنظار ظهر اليوم بقاعة الصداقة الدولية خلال حفل توقيع الوثيقة الدستورية في السودان.

ونال د. محمد ناجي الأصم حظاً وافراً من الإشادة عبر وسائل التواصل الاجتماعي في السودان، وذلك على خلفية حضورة الطاغي خلال الحفل.

وقدم الأصم كلمة قوى الحرية والتغيير التي وجدت تجاوباً كبيراً خلال ألقائها أمام الحضور، وتحدث خلالها في العديد من النقاط المتعلقة بنجاح الثورة السودانية.

وقال إن الذي نحن فيه اليوم ما كان ليتحقق لولا دماء وتضحيات شهداء الثورة، فالتحية لضحايا الثورة وضحايا حروب نظام الإنقاذ والاعتقال والتعذيب.

د. الأصم خلال كلمته بقاعة الصداقة

ووجد ممثل قوى الحرية والتغيير تفاعلاً كبيراً من قبل الحاضرين، وسط هتافات “شهدائنا ما ماتوا عايشين مع الثوار”، و “الدم قصاد الدم ما بنقبل الديه”.

وأضاف بأنهم في قوى الحرية سيظلون يعملون بجد من أجل المفقودين عقب عملية فض الاعتصام أمام القوات المسلحة، وقال بأنه التزاماً صارماً على رأس أولويات الحرية والتغيير.

وقال الأصم: “إننا اليوم نطوي صفحة الفشل ونفتح أخرى،  فالثورة كانت تتويج لعمل مستمر منذ انقلاب العام 1889م، وأن الشعب كان بمثابة القابض على الجمر خلال عهد حكومة الإنقاذ”.

وذكر محمد نادي الأصم أن قضية الحرب والسلام تعد من أهم أولويات قوى الحرية والتغيير خلال الفترة القادمة، من أجل العمل على تحقيق سلام شامل وعادل لبلادنا.

وهاجم الأصم نظام الإنقاذ بتأكيده على أنه يستحق أن يسجل في سجلات الظلام، وأن أحكام المحكمة الجنائية في حق رئيسه خير شاهداً على ارتكابه العديد من الجرائم، وأنه لم يترك ذنباً إلا ارتكبه.

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X