رائج
حمدوك
المرشح لرئاسة مجلس الوزارء عبد الله حمدوك / وسائل تواصل

رسمياً: الحرية والتغيير ترشح حمدوك لرئاسة الوزراء

اعتمدت قوى إعلان الحرية والتغيير، الخميس، ترشيح الدكتور عبد الله حمدوك رسمياً لرئاسة مجلس الوزاء في الحكومة التي سيتم تشكيلها في الأيام القادمة.

وقال تجمع المهنيين، إحدى الكتل المؤثرة داخل قوى إعلان الحرية والتغيير في بيان صحفي، تلقت (خرطوم ستار) نسخة منه، إن هياكل قوى إعلان الحرية والتغيير الخاصة بتشكيل السلطة الانتقالية المدنية المرتقبة اتفقت على تولي الدكتور عبدالله حمدوك لمنصب رئيس مجلس الوزراء للفترة الانتقالية الممتدة لثلاث سنوات وثلاثة أشهر.

كما تم اعتماد ترشيح الدكتور إبراهيم البدوي وزيراً للمالية، ومولانا عبد القادر محمد أحمد رئيساً للقضاء، ومولانا محمد الحافظ نائباً عاماً لجمهورية السودان.

على أن تكون رئاسة وزارة العدل بين مولانا/ إبتسام السنهوري ومولانا/ سيف الدولة حمدنا الله. وحظوظهما متساوية وفقاً لبيان التجمع.

بيان تجمع المهنيين

هذا وتمت تسمية كل من الأستاذة سهام عثمان أحمد كمساعدة للنائب العام، بجانب مساعدين آخرين هما الأستاذ مصعب عمر عبد الله والأستاذ طارق يوسف دفع الله.

وبذلك تكون قد اكتملت قيادة السلطة العدلية في البلاد قبل مراسم أداء القسم لرئيس الوزراء وحكومته.

وأضاف البيان: “هذه كوكبة ساطعة ترفع الرأس وتجعلنا نتفاءل بمستقبل مشرق لبلادنا.. وخصوصاً عندما تعلن البقية الباقية من الكواكب النيرة لحكومة حمدوك.. إن القرين بالمقارن يقتدي”.

وتمنى البيان للدكتور عبد الله حمدوك التوفيق في واحدة من أصعب المراحل في تاريخ بلادنا وشعبنا، مرحلة يترقبها ويراقبها الشعب السوداني الثائر بأمل، وفق ما جاء في البيان.

ورحب تجمع المهنيين السودانيين بهذا الاختيار، موضحاً أنه سيقدم كل الدعم الممكن للدكتور حمدوك، مشدداً على دوره الرقابي خلال الفترة الانتقالية.

وختم بيانه بالقول: “نمضي نحو الديمقراطية الكاملة، التي خط الثوار دربها بدمائهم وعرقهم وجهدهم، ولن نتهاون في أي من أهدافها إلى أن تتحقق كافة فهي جوهرة ثورتنا المجيدة”.

 

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X