رائج
الهلال والمريخ
أرشيفية من لقاء سابق بين الهلال والمريخ المصدر الإمارات اليوم

مواجهتا الهلال والمريخ الأفريقية بعيون فنية

يدخل الهلال والمريخ مبارياتهما في تمهيدي دوري أبطال أفريقيا بإعداد ضعيف عكس كل المواسم الماضية، حيث كانا يقومان بمعسكرات خارجية تُساعدهم في الوصول إلى مراحل مُتقدمة في البطولة الأفريقية الأولى على مستوى الأندية او حتى على مستوى دوري أبطال العرب كما فعل المريخ في الموسم الماضي.

تُعتبر فترة رئاسة أشرف سيد أحمد الكاردينال من أفضل فترات المُعسكرات النوعية، فقد عسكر الهلال في عام 2015 بدولة الإمارات العربية المتحدة عندما كان يُشرف على الفريق المدير الفني باتريك، كما أقام الأزرق معسكراً في تونس عام 2016 وكان يتولى قيادة الفريق الفنية الفرنسي ميشيل كافالي .

وفي العام 2017 عسكر الهلال في مصر في عهد الفرنسي دينيس لافاني وفي الموسم الماضي تواجد الهلال في الإمارات بعد أداء الفريق لمباراة القمة أمام المريخ في مئوية الشيخ زايد، ولكن الوضع اختلف حالياً حيث يدخل الهلال مباراته أمام “رايون سبورت” الرواندي دون إعداد ومن غير مُعسكر خارجي أو داخلي .

المريخ أيضاً في عهد رئيسه جمال الوالي كان من أكثر الأندية حظوظاً في إقامة الُمعسكرات الخارجية في الإمارات ومصر تحت إشراف وأحد من أفضل المُدربين الذين مروا على نادي المريخ الفرنسي دييغو غارزيتو والتونسي يامن الزلفاني .

واختلف حال المريخ هذا الموسم حيث يدخل مباراته أمام شبيبة القبائل الجزائري دون إعداد قوي ودون مُعسكر خارجي ولجأ مديره الفني إبراهيم حسين لخوض مباريات تجريبية أمام أندية الدوري الممتاز قبل السفر لبلاد المليون شهيد .

استطلع “خرطوم ستار” المدرب المعروف “محمد الطيب” مورينهو عن توقعاته لنتائج مباراتي القمة أمام بطل رواندا وبطل الجزائر فقال أن الفريقين لم يجدا إعداد قوي وإقامة معسكر خارجي مما يُهدد استمرارهما في بطولة دوري أبطال أفريقيا والبطولة العربية أيضاً، مؤكداً أن أنصار الهلال والمريخ سيتعرضان لنكسة كبيرة في حالة خروجهما من الأدوار التمهيدية .

قائد الهلال السابق حمد كمال والمدرب العام لمنتخب الناشئين قال “لخرطوم ستار” : ” إن الإعداد القوي والعسكر الخارجي يؤديان إلى تحقيق نتائج جيدة وأن الإعداد الضعيف والمعسكرات المحلية تنتج نتائج ضعيفة وأن التباري مع أندية الممتاز لن يحقق إعداد جيد .

 

المصدر: خرطوم ستار/ أحمد بريمة

اترك رد

X
X