رائج
الوثيقة الدستورية
مراسم التوقيع بين العسكري وقوى الحية والتغيير المصدر: سكاي نيوز

توقيع الوثيقة الدستورية بالأحرف الأولى بين الفرقاء السودانيين

وقع المجلس العسكري، وقوى الحرية والتغيير، يوم “الأحد”، بحضور الوسيطين الإفريقي والإثيوبي، على وثيقة الإعلان الدستوري، توطئة للدخول في المرحلة الانتقالية في البلاد .

وحضر مراسيم التوقيع الوسيط الإفريقي محمد الحسن لبات بجانب الوسيط الأثيوبي محمود درير، ووقع عن قوى الحرية والتغيير، أحمد ربيع، وعن المجلس العسكري، محمد حمدان دقلو “حميدتي” .

وأفادت مصادر لـ (خرطوم ستار) بأن التوقيع النهائي على الاتفاق السياسي بين العسكرى والحرية والتغيير سوف يكون في 17 أغسطس، وتشكيل المجلس السيادي سوف يكون في يوم الـ 18 من نفس الشهر، في حين أن الإعلان عن أسم رئيس الحكومة سوف يكون في يوم 20، على أن تتشكيل الحكومة الجديدة يوم 28 أغسطس الجاري .

واتفق أمس المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير في السودان على إعلان الوثيقة الدستورية الذي جرى اليوم، وسوف يمهد الاتفاق الطريق لتسليم إدارة البلاد إلى حكومة مدنية مستقبلاً .

وخرج المواطنون إلى الشوارع للترحيب بهذا الإعلان الذي وصفه ائتلاف قوى الحرية والتغيير المعارض بأنه “خطوة أولى” في طريق الحرية والحصول على تحقيق أهداف الثورة السودانية المجيدة .

وقال الوسيط الأفريقي محمد الحسن لبات بأنه سعيد للغاية بعد أن وقع الطرفان على الوثيقة الدستورية .

وأشار إلى أنه سيتم عقد اجتماعات في الأيام المقبلة وذلك لبحث مراسم التوقيع الرسمي على الإعلان، دون الإفصاح عن تفاصيله .

و وصف الوسيط الأثيوبي محمود دُريدر بأن المرحلة المقبلة سوف يكون من أولوياتها تأسيس السلام، وسوف يكون السودان خارج الدول الراعية للأرهاب كما أن أستقرار السودان يعني أستقرار القارة الأفريقية .

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X