رائج
الشيخ مهران
الشيخ مهران ماهر عثمان / وسائل تواصل

الشيخ مهران يرفض تولي منصب بالحكومة المقبلة

أبدى الشيخ الدكتور مهران ماهر عثمان أحد أيقونات الثورة السودانية سعادته بالاتفاق الذي تم مؤخراً بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري.

ويعد الشيخ مهران صاحب الميول الإسلامية التي تجد قبولاً كبيراً لدى الثوار، سيما وأنه كان من المشاركين على الدوام باعتصام القيادة العامة والداعمين للحراك منذ بدايته في شهر سبتمبر الماضي.

وأم الشيخ مهران المصلين في أول صلاة جمعة أقيمت بساحة الاعتصام أمام القوات العامة للقوات المسلحة.

وفي عدة تغريدات عبر حسابه الرسمي بتويتر أوضح الششيخ مهران أن الاتفاق الذي تم يعد بشرة خير لمستقبل السودان، وقال: “الحمد لله.. اللهم اجعل غدنا خيراً من يومنا وأمسنا.. مبارك للجميع.. ونسأل الله أن يقدر الخير لبلادنا”.

وأردف بتغريدة أخرى قال فيها: “بمشيئة الله: سنصلحما أفسده تجار الدين.. إصلاح إلى آخر رمق في حياتنا.. (إذا قامت الساعة وفي أحدكم فسيلة فليغرسها).

ونصح الشيخ مهران التيارات السياسية بضرورة التهيأ لمرحلة الانتخابات بإحسان الإعداد لها من الآن بدلاً من أن يكونوا معول هدم لاستقرار البلاد.

ورفض مهران اتهامات البعض بأنه يسعى في إرضاء قوى الحرية والتغيير من أجل أن يتولى منصباً في الحكومة، وأضاف قائلاً: “والله لو سجودوا لي، ووضعوا الشمس في يميني والقمر في شمالي على أن انضم إليهم، أو يكون لي منصب معهم، أو أسكت عن شئ باطل فلن أفعل”.

وأردف: “ذات المنهج الذي سلكته من دولة الكيزان التي لا علاقة لها بالإسلام، سأسلكه مع قحت وغيرها، إلى أن أموت أو أقتل”.

 

المصدر: خرطوم ستار 

اترك رد

X
X