رائج
سودانيون
حملة حنبنيهو بسوبا/مصدر الصورة : صفحة لجان مقاومة سوبا غرب

سودانيون يكتبون تعهداتهم لبناء السودان الجديد

“أنا المواطن……. أتعهد بـ …. ” عبارة انتشرت بشكل كبير على صفحات السوشيال ميديا اليوم، يتعهد فيها سودانيون بتقديم كل ما يستطيعونه لدعم الحكومة المدنية وبناء السودان الجديد ، بعد إعلان الوسيط الإفريقي توصل المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير إلى اتفاق بشأن الوثيقة الدستورية.

من أجل اقتصاد معافى

الطيب حسن سر الختم والذي يعمل بالتجارة قام بكتابة منشور على إحدى المجموعات الكبيرة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك متعهداً بأن يعمل من خلال مجال عمله على بناء اقتصاد معافى قائلاً :”أنا المواطن الطيب علي سر الختم أتعهد أن أبيع بما يرضي الله في محلي التجاري وأن أحارب كل التجار الجشعين من أجل سودان قوي واقتصاد متعافي” واقترح الطيب على المتداخلين في منشوره إطلاق حملة قومية بهذه الفكرة مضيفاً:”بلدنا بتكبر بينا”.

 تفاعل السودانيون بشكل كبير مع المنشور الذي نال استحسان الكثيرين منهم مصعب محمد الذي علق قائلاً :”إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ، إصلاح البلاد يبدأ من أي حد على حدا ، إنت وأنا”، وعلقت إسراء المدني قائلة :”الله يكثر من أمثالك ويفتحها عليك”.

علم وعمل

الطيب ليس وحده فإسراء النعيم الطبيبة الصيدلانية والناشطة في العمل الطوعي كتبت هي الأخرى على صفحتها قائلة :”في أولى عتبات سلم الدولة المدنية ، أتعهد أنا المواطنة/صيدلانية إسراء النعيم أحمد أن أكون أداة بناء كيفما وحيثما وأينما استطعت في كافة ربوع الوطن الحبيب سوى على الصعيد المهني أو الاجتماعي ، وأن أجعل عملي وعلمي في خدمة الوطن والمواطنين ، استشارة تدريب ،مذاكرة ، أو نصح ، وكافة مبادرات النهوض بالمهنة ،وان أشارك في كل حملات اصحاح البيئة نظافة، تشجير، توعية ،وكل ما يخدم الوطن.

منشور تعهد إسراء النعيم /المصدر صفحة إسراء على فيسبوك

عهد يتجدد

مع اقتراب موعد تحقيق الدولة المدنية قام سودانيون  بنشر ما تعهدوا به سابقاً بعد سقوط البشير منهم إسراء عثمان التي قامت بإعادة نشر تغريدة سابقة لها تتعهد فيها بتسخير خبراتها في ظل الدولة المدنية  لمعالجة التلوث مجاناً :”أنا إسراء محمد عثمان حاصله على دكتوراه في تلوث البحر الأحمر بالبترول وأثر المعادن الثقيله على البيئة ،اتعهد في الدوله المدنية بأن أعمل فوق استطاعتي لمعاجة التلوث البيئي وإصلاح ما قد دمر وأتلف للحد ومن ثم وقف انتشار السرطان وغيره من الامراض المميته مجانا وبدون أي عائد مادي”.

تغريدة إسراء التي نشرتها في نهايات العام الماضي /المصدر: صفحة إسراء على فيسبوك

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي كذلك بأخبار مبادرة أطلقها سودانيون في المهجر لدعم الحكومة المدنية ، وعبر إنشاء مجموعة خاصة بالمبادرة وكتابة منشورات على المجموعات الأخرى دعا المغتربين إلى المساهمة بمبلغ 100 دولار تدفع فور إعلان الحكومة المدنية الجديدة ودفع مبلغ 1000 دولار كوديعة ببنك السودان المركزي تودع خلال ثلاثة أشهر .

كل هذه المبادرات وغيرها هي نتاج أشواق السودانيين لوطن طالما حلموا به ، لكنها تبقى رهينة بإكمال توقيع الاتفاق وإنزاله على أرض الواقع، ليبدأ كل فرد من أفراد المجتمع في العمل بما استطاع ،لتحقيق الدولة المدنية التي طالما حلم بها ، وكانت مطلبه الأساسي منذ أشهر خلت .

المصدر/خرطوم ستار

اترك رد

X
X