رائج
غياب الرقابة.. يؤدي
التاجر مهند عبدو المصدر: خرطوم ستار

غياب الرقابة.. يؤدي لجشع التجار وزيادة الأسعار

“كيلو السكر 40 جنيه، رطل الزيت، 45 جنيه، كيلو العدس 70 جنيه، كيلو الأرز 70 جنيه كيلو الجبنه 260جنيه، كيلو الدقيق 50 جنيه، ربع الفول السوبر 700 جنيه، ربع الكبكبي 320 جنية، بينما وصل سعر علبه الصلصه إلى 65 جنيه، ورطل الشاي إلى 160 جنيهاً” .

ارتفاع غير مسبوق في أسعار المواد الاستهلاكية، كما تُفيد متابعات (خرطوم ستار) هذا إلى جانب ارتفاع في أسعار اللحوم أيضاً مقارنة بالأيام الماضية، فقد بلغ كيلو اللحمة العجالي 300 جنيه بدلاً عن 280 جنيهاً، فيما بلغ سعر الكيلو الضان 400 جنيه بدلاً عن 350 جنيهاً .

في المقابل لا يمتلك المواطن البسيط فعل أي شيء سوى إطلاق السخط الدائم والشكاوى المتكررة علها تُلامس ضمير المسؤولين وجشع التجار وتجعلهم يكفون عن ما يفعلون، فعدم وجود ضوابط تحدّ من موجة الغلاء في الأسواق يشجّع التجار على الجشع ليضعون أسعاراً وفق هواهم وأمزجتهم .

الدولار:

كلمة “الدولار” كلمة يتمسك بها التجار كثيراً ولا تفارق شفاههم وألسنتهم، يبروون بها لكل محتج ومتذمر، يزيدون الأسعار تحت مبرر عبارة “الدولار هو المتحكم في الأسعار” ولا يهمهم المواطن البسيط في شئء، بالرغم من أن معظم التجار يحتكرون البضاعة ويقومون بتخزينها لضمان الربح الأكبر، وهذا في حد ذاته جشع، هكذا عبر مهند عبدو لـ(خرطوم ستار) عن إمتعاضه من غلاء الأسعار وجشع التجار، موضحاً أن عدم الرقابة في الأسواق أضر بالمواطن كثيراً.

كلُ يغني على ليلاه:

“كل تاجر يبيع على كيفه ومزاجه” هكذا بدأ الدكتور الطيب أحمد إدريس حدثية، وأضاف أن الفوضى السياسية وعدم الإستقرار الذي تشهده البلاد أضر بالمواطن بصورة كبيرة، مناشداً السياسيين إلى ضرورة الوصول لإتفاق مُرضي لجميع الأطراف، اتفاق يمكن من خلاله الإسهام في إستقرار الأوضاع المعيشية، بوضع إصلاحات اقتصادية للخروج من هذا المأزق والخندق الضيق .

محاسبة المتفلتين:

أما المواطنة نعمة محمد قالت “ما لم تتعامل الجهات ذات الصلة بحسم لما يدور في السوق في هذه الأيام  ومحاسبة كل من تسوّل له نفسه التلاعب بالأسعار، سنصل لمرحلة أسوأ من هذه”، مبينة أن الزيادة لم تقتصر على سلع محددة، بل كل السلع تشهد إرتفاعاً كبيراً دون مبررات، مضيفة أن المواطن يُعاني معاناة حقيقية في سبيل توفير المستلزمات الأساسية التى لا غنى عنها .

قرار قيد التنفيذ:

وفي السياق ذاته أعلنت وزارة التجارة والصناعة عن صدور قرارات اقتصادية مرتقبة من قبل “اللجنة الإقتصادية بالمجلس العسكري” بإعتباره المُمسك بزمام الأمور في هذه الفترة في البلاد، للحد من هذه الفوضى التي تشهدها الأسواق بتكوين أتيام من الوزارة بشأن ضبط انفلات أسعار السلع بالأسواق إبتداءً من الإسبوع المقبل بكل مدن البلاد .

المصدر:خرطوم ستار/خالد كرو

اترك رد

X
X