رائج
ستموت في العشرين
جانب من مشاهد الفيلم المصدر: مصراوي

ستموت في العشرين.. السودان في كرنفال البندقية بإيطاليا


كشف المخرج السوداني أمجد أبو العلاء عن مشاركة فيلمه ( ستموت في العشرين ) في مهرجان فينسيا ( كرنفال البندقية) السينمائي في دورته ال76 في الشهر المقبل .

وتفاصيل الفيلم تعود لقصة للروائي السوداني حمور زيادة، والتي تتحدث عن عالم الصوفية في السودان، ومدى التأثيرات التي تُلقيها المجتمعات على الأفراد، واستسلامهم لها، ومحاولة مقاومتها .

ومعظم أحداث الفيلم تم تمثيلها في ولاية الجزيرة “أحدى الولايات التي تقع في وسط السودان”، وتحديداً في منطقة الشيخ عبدالباقي وأبو حراز .

ويُعتبر ( ستموت في العشرين) أول فيلم روائى سودانى طويل فى تاريخ السودان منذ 20 عامًا والسابع في تاريخها، كما أنه الفيلم الروائى الطويل الأول للمخرج الشاب أمجد بعد كثير من الأفلام القصيرة مخرجاً ومنتجاً، وحصل على أهتمام كبير بجانب العديد من الجوائز مثل جائزة مهرجان برلين السينمائي .

وتدور أحداث الفيلم عن حياة شاب يُدعى مزمل يولد فى قرية سودانية تسيطر عليها أفكار الصوفية، وتصله نبوءة تفيد بأنه سيموت فى سن العشرين، فيعيش أيامه فى خوف وقلق إلى أن يظهر فى حياته سليمان، وهو مصور سينمائى متقدم فى العُمر، فهل سيخرج مزمل من الكابوس الذى أصبح ملازمًا له؟ وكيف سيتخلص من كوابيس الموت التي تلاحقه ؟ .

وأنجز مخرج الفيلم أمجد أبو العِلاء أكثر من 100 ساعة وثائقية لعدد من القنوات الفضائية، كما أن فيلمه الأخير (ستوديو) الذي تم بإشراف المخرج الإيراني العالمي عباس كايروستامي حصل على جائزة التحكيم من مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية .

المصدر: نافذة على العالم

اترك رد

X
X