رائج
الجميلة ومستحيلة
جانب من التخريب الذي طال مباني جامعة الخرطوم / smc

نفير لإعادة إعمار الجميلة ومستحيلة

الجميلة ومستحيلة كما يطلق عليها أهل السودان وخاصة خريجيها، لم يتوقع الجميع أن تتعرض جامعة الخرطوم لمثل هذه الأضرار والخسائر الفادحة التي لحقت بها.

فبعد عمليات النهب والتخريب والحريق التي طالت أكثر من (19) وحدة من مؤسساتها خلال الأحداث الاخيرة، حيث بلغت جملة الخسائر المادية (135) مليون دولار بحسب تقديرات لجنة حصر الأضرار .. الأمر الذي دعا مبادرة (سامي) لتأهيل جامعة الخرطوم، للإسراع في التداعي لإعادة الإعمار والتأهيل جراء الخراب والدمار بالجامعة.

تلك المبادرة التي يقول رئيسها الشاب شهاب الدين عثمان ميرغني، عندما لحقت الأحداث بالجامعة تداعت المبادرة وهي الأولى من نوعها لتأهيل الجميلة ومستحيلة.

ويضيف بأنه اجتمع مع إدارة الجامعة برئاسة مديرها البروفيسور أحمد محمد سليمان في الثامن عشر من يونيو الماضي، وتقدم (سامي) برؤية تفصيلية لإعادة تأهيل الجامعة عن طريق الشراكات مع الجهات المحلية والاقليمية والدولية.

وأشار شهاب إلى أن العمل انطلق بمدرسة العلوم الإدارية، دارالنشر، معهد الدراسات البيئية، وقسم الصحة البيئية بادارة المعاهد والمراكز.

منوهاً إلى أن التركيز كان على المناطق التي تستهدف الطلاب بصورة مباشرة، حيث تم تكثيف العمل بمدرسة العلوم الإدارية، باعتبارها الأكثر تضرراً لتعرض المبنى لحريق هائل تضررت من خلاله (4) طوابق بمافيها سجلات الطلاب والمكاتب والقاعات، قدرت خسائرها بمبلغ (15) مليون جنيه.

وقال شهاب إن المبادرة شرعت في أعمال تهيئة المبنى بإزالة آثار الحريق وإزالة الانقاض والأسقف المستعارة والتكييف المركزي وأعمال الكهرباء والسباكة، مشيراً إلى تداعي مجموعة من الشركات والمؤسسات الحكومية والخاصة بشأن الأمر.

وكشف أن العمل وصل إلى نسبة (30%)، متوقعاً انتهاء العمل في الأول من سبتمبر المقبل، ونوه شهاب إلى أن المبادرة انضم لها طلاب وخريجو جامعة الخرطوم والجامعات الأخرى ، باعتبار أن الجميلة ومستحيلة بمثابة جامعة كل السودانيين لقوميتها ورمزيتها في السودان وخارجه، لافتاً إلى التعاون الكبير من قبل إدارة الجامعة، فضلاً عن إتاحة إذاعة الجامعة برامجها للمبادرة.

 

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X