رائج
الفنان تامر حسني بعد تعديل صورته على Faceapp /المصدر : مجلة الرجل

Faceapp هل يهدد خصوصية المستخدمين؟

ربما ليس هنالك من لم يستخدم تطبيق Faceapp بعد ، ذلك التطبيق الذي يقوم بنشر صور الأشخاص وهم متقدمين في العمر ، واذا أردت التأكد فما عليك إلا أن تفتح صفحتك على موقع فيسبوك وتشاهد الصور التي قام أصدقاؤك بمشاركتها خلال الأسبوع الماضي .


تغييرات عديدة

فقد انتقلت عدوى هذا التطبيق بين الجميع وصار كل شخص يرغب في رؤية صورته وهو متقدم في العمر ومشاركتها مع أصدقائه.
فالتطبيق ممتع جدا ويتيح لك إجراء العديد من التغييرات على صورك لتغيير مظهرك وليس فقط لكي تبدو أكبر سناً مثل ما استخدمه الكثيرون فيمكنك أيضاً أن تكون مختلفاً تماماً عبر تغيير كتلة جسدك باستخدماً التطبيق لكي تبدو أكثر أو أقل ضخامة مما انت عليه.

المشاهير أيضاً

لم يقتصر استخدام التطبيبق على الأشخاص العاديين فقط فقد شارك في هذا التطبيق العديد من المشاهير حول العالم كما قام الكثير من الأشخاص باجراء تعديلات على صور النجوم المفضلين لديهم ومشاركتها على مواقع التواصل الاجتماعي

ومع أن هذا التطبيق الذي يستخدم الذكاء الاصطناعي لإنشاء تغييرات على الوجه ظهر لأول مرة قبل عامين إلا أنه نال شهرته الواسعة مؤخراً وأصبح  الأكثر تنزيلا على متجري غوغل وآبل خلال فترة قصيرة.

جدل واسع

لكن التطبيق أثار جدلاً واسعاً وظهرت مخاوف من إمكانية اختراقه لخصوصية المشتركين والاطلاع على بياناتهم , فما هي الأسباب ؟

يقول مختصون في مجال المعلومات أن الأمر يتعلق بالأساس بالخصوصية وشروط الخدمة ، فالمستخدمون يمنحون Faceapp حق الوصول إلى صورهم وحساباتهم على فيسبوك ولكن شروط الخدمة لا تحدد المدى المسموح للشركة صاحبة التطبيق للوصول إلى البيانات وتقول شروط خدمة وإشعارات الخصوصية أن المستخدمين يمنحون الشركة ترخيصاً دائماً وغير قابل للإلغاء وغير حصري.

وبحسب خبراء تتمثل خطورة مثل هذه التطبيقات في أن المستخدمين عادة لا يقومون بقراءة شروط الخدمة ويضغطون على زر الموافقة سريعا حتى يقوموا بالاستفادة من التطبيق واستخدامه وقد تحوي هذه الشروط أحيانا بنوداً قد تؤدي إلى انتهاك الخصوصية .
وظل مختصون يحذرون باستمرار من استخدام مثل هذا النوع من التطبيقات التي تدلف إلى البيانات ولا يعرف حتى الآن الغرض الذي يمكن أن تستخدمها فيه .

المصدر/ موقع الحرة 

اترك رد

X
X