رائج
المطربة مكارم بشير / وسائل تواصل

ثوار كسلا ينزلون مكارم بشير من خشبة المسرح

وجدت المطربة مكارم بشير نفسها في موقف لا تحسد عليه حينما أجبرها ثوار مدينة كسلا على إنهاء حفلها الغنائي الذي كان مزمع قيامه أمسية الأربعاء الماضي.

وقابل سكان مدينة كسلا الحفل الذي أقيم بمنتزة وسط المدينة بالرفض الامر الذي استدعى تدخل الجهات المختصة والمنظمة للحفل بإنزال المطربة مكارم بشير من على خشبة المسرح.

وجاء تدخل السلطات بعدما رأوا أن إقامة الحفل الغنائي من شأنه أن يهدد سلامة المطربة مكارم بشير والسلامة العامة، عقب صافرات الاستهجان المتواصلة التي أطلقها الثوار والرافضة لإقامة الحفل الغنائي.

حيث نالت المطربة حظاً وافراً من سخط الثوار مؤكدين بأن إقامة حفل غنائي في هذا التوقيت والبلاد تمر بأزمة حقيقية سقط على إثرها عدد من الشهداء أمر مرفوض جملة وتفصيلاً.

وبر الثوار تصرفهم لأن البلاد ماتزال متوشحة بثوب الحداد مطالبين إيهاها بالتضامن مع أسر شهداء مجزرة القيادة العامة التي راح ضحيتها عدد من الشباب والكنداكات وإصابة العشرات.

واستهجن الثوار موقف حكومة الولاية بموافقتها بإقامة حفل واستخراج تصريح واصفين ذلك بالاستهتار وعدم المسؤول.

وأعتبروا ما تم استفزاز لأسر الشهداء والمصابين، وكانت إحدى الجهات المعروفة قامت بدعوة المطربة وتنظيم الحفل الذي قاطعة معظم الرواد للحفل الذي أقيم في اليوم التالي من ندوة إعلان قوى الحرية والتغيير الذي شارك فيه عدد من القيادات الثورية القادم من المركز.

تجدر الإشارة إلى توقف الحفلات الجماهيرية في العاصمة والولايات، منذ إندلاع الثورة منتصف ديسمبر الماضي كما غابت مظاهر الإحتفال حتى في ليلة رأس السنة التي أعتاد السودانيون إحيائها بليالي غنائية، حيث تضامن غالبية المطربين مع أحداث الثورة رافضين إقامة أي حفلات جماهيرية.

 

المصدر: النيلين

اترك رد

X
X