رائج
جامعة الخرطوم
مدخل جامعة الخرطوم المصدر: السودان اليوم

استئناف الدراسة بـ( جامعة الخرطوم ).. بين الرفض والقبول!

الـ 20 ديسمبر من العام المنصرم كان أخر يوم دراسي في الكثير من الجامعات السودانية وعلى رأسها جامعة الخرطوم ، بعد أن تصاعدت الإحتجاجات بصورة شكلت خطر على النظام البائد، لان الجامعات كانت وقود المظاهرات التي اجتاحت السودان الأمر الذي دعا السلطات لإعلان تعليق الدراسة وتسريح الطلاب.

ومن ذاك اليوم أوصدت الجامعات أبوابها أمام العاملين والطلاب واستمر اغلاق الجامعات إلى بداية يوليو الجاري، حيث بدأت إدارات عدد من الجامعات في الإعلان عن استئناف الدراسة مجدداً.

إستئناف الدراسة

من بين الجامعات التي اعلنت عن استئناف الدراسة في الاوانه الأخيرة جامعة الخرطوم حيث قررت الجامعة استئناف الدراسة بشكل تدريجي، بدءً بكلية الدراسات العليا، يوم الأحد 21 يوليو الجاري.

على أن تشمل جميع المستويات بحلول 18 أغسطس المقبل، باستثناء مدرسة العلوم الإدارية بحسب إدارة الجامعة. (خرطوم ستار) جلست إلى عدد من طلاب جامعة الخرطوم للتعرف على ارائهم حول قرار استئناف الدراسة.

الوضع غير آمن

الطالبه بالمستوى الخامس كلية الأداب اماني ابوزيد قالت لـ(خرطوم ستار): ” قرار استئناف الدراسة غير موفق لأن البيئة غير مهيئا للدراسة عقب الخراب والحريق الذي شهدته الجامعة في الفترة الأخيرة.

ولفتت اماني إلى أن الطلاب لن يدخلوا إلى قاعات الدراسة مشيرة إلى أن الوضع بالجامعة غير آمن في ظل وجود العسكر المحيط بالجامعة ” سنقوم بوقفات احتجاجية وتسير مواكب حتى تحقق مطالبنا التي نادت بها الثورة من بينها تسليم السلطة إلى حكومة مدنية خالصة من الشوائب العسكرية. توقيت غريب”.

واعترضت الطالبة هديل محمد على قرار استئناف الدراسة بجامعة الخرطوم هي الأخرى  وقالت : ” التوقيت لم يكن سليماً لا سيما وأن الثورة السودانية لم تأتي أكلها وأن الحكومة لم تشكل بعد، قرار عودة الطلاب إلى الجامعة مستعجل وغير مدروس وأن تجدد اغلاق الجامعة سيكون مسالة وقت ليس الا. 

وأضافت هديل لـ(خرطوم ستار) أن الموظفين من المؤتمر الوطني لا يزالوا موجودين بالجامعة بما فيهم كتائبهم التي ستكون مصدر على خطر على الجميع، لافتة إلى أن جميع الطلاب غير  مستعدين نفسياً الي الدخول إلى قاعات الدراسة في ظل الظروف التي تعيشها البلاد.

ستكون فترة عصيبة

الطالب بكلية الاقتصاد عمر ياسر  يدرس بالمستوى الرابع يقول لـ(خرطوم ستار): صحيح نحن على اعتاب التخرج إلا أن الظروف السياسية غير مواتية وما قامت به ادارة الجامعة يمثل خطر على العام الدراسي.

وأضاف: الطلاب لن ينتظمون في الدراسة وستكون فترة عصيبة على الجميع لانها- اي الجامعة- ستكون على صفيح ساخن من المواجهات بين الطلاب واقصد هنا السياسين لان التباين الذي يحدث حالياً يشير إلى انتقاله في باحة الجامعة.

القرار تأخر

من جهتها قالت الطالبة بكلية الهندسة أمل سليمان لـ(خرطوم ستار): أن قرار استئناف الدراسة تأخر كثيراً، وأن لا مبرر لإغلاق الجامعات فإن التأخير يضر بالطلاب. 

موضحة أن سقوط البشير ونظامه كافي بعودة الحياة لطبيعتها بما فيها الدراسة بالجامعات. وتابعت بالقول: الثورة نجحت وحققت أهدافها بزوال المؤتمر الوطني, ومن هنا يجب عودة  الطلاب إلى قاعاتهم باسرع وقت ممكن. وتعويض ما فاتهم من فترة إغلاق الجامعة في الأشهر التي مضت.

المصدر : خرطوم ستار / مبارك ود السما

 

يمكنك الحصوزل على تفاصيل أكثر حول قرار إستئناف الدراسة بجامعة الخرطوم  عبر الرابط التالي : هنا 

اترك رد

X
X