رائج
شعار اليونسيف

اليونسيف تندد بإعدام سوداني على جريمة إرتكبها وهو طفل

نددت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف بحكم الإعدام الصادر في السودان على فتى جراء جريمة ارتكبها حين كان طفلاً.

وقام الفتى السوداني المدعو عباس بارتكاب جريمة قتل حين كان في الخامسة عشرة من عمره وتم إيداعه الإصلاحية لحين بلوغه ومن ثم ترحيله إلى السجن.

وقامت المحكمة الدستورية بالحكم عليه بالإعدام مؤخراً، الأمر الذي اعتبرته اليونسيف مخالفاً لقانون الطفل الذي لا يجيز إعدام الأطفال تحت الثامنة عشرة.

وقالت اليونسيف في بيان صادرٍ، الخميس : “تعبّر اليونيسف عن صدمتها إزاء صدور حكم الإعدام على فتى بسبب جريمة ارتكبها عندما كان  يبلغ 15 عاماً”.

ومضى البيان في القول: “هذا انتهاك واضح لاتفاقية حقوق الطفل التي صادقت عليها السودان في عام 1990. تنص الاتفاقية على أنه لا يجوز أن يواجه أي طفل عقوبة الإعدام أو السجن لمدى الحياة، دون إمكانية إطلاق سراحه. يجب معاملة الأطفال الذين يُدانون بخرق القانون بكرامة واحترام، وبطريقة تراعي احتياجاتهم كأطفال”.

واعتبرت اليونسيف أن حكم الإعدام يمثل كذلك اتنهاك واضح لقانون الطف في السودان للعام 2010م، ودعت النظام القضائي إلى التقيد بالتزاماته القانونية، وذلك بتوفير تدابير تتناسب مع أعمار الأطفال الذين يرتكبون جرائم.

وتداول الكثير من النشاطين عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة صوراً للفتى المحكوم عليه بالإعدام، مؤكدين على أن عباس الآن يحاكم كبالغ على جريمة ارتكبها حين كان طفلاً.

  المصدر: يونسيف

اترك رد

X
X