رائج
أضرار يمكن أن تسببها الحناء للشعر

ما لا تعرفينه عن أضرار الحناء للشعر والجسم

كشف أطباء وباحثون أن استخدام الحناء السوداء والملونة فى صبغ الشعر أو الوشم على الجلد، تنطوي عليه أخطار صحية كبيرة، قد تصل فى بعض الأحيان إلى الموت

استخدمت الحناء قديماً على نطاق واسع فى علاج الأمراض الجلدية وفى صبغ الجلود والحرير، وتشتهر الحناء منذ القدم بفاعليتها في تقوية الشعر وتغذيته وتغيير لونه اضاقة الى تغظية الشعر الشائب.

لكن نوعا جديدا من الحناء يعرف بـ “الحناء السوداء” الصناعية أخذ يطغى على الحناء الطبيعية واستقطب الساعيات وراء الموضة.

وما لا تعلمه الكثيرات أن هناك جانباً سلبياً في استخدامها إليك أبرزها:

* بداية، عليك سيدتي أن تتأكدي من قرار استخدامك في تغيير لون شعرك او حتى كعلاج له، لأنّ إزالته من شعرك مهمّة صعبة، خصوصاً إن لم تكن نتيجة اللون كما هي متوقّعة. فالحنّاء تغلّف الشعرة ولا تزول مع الزمن مثل صبغة الشعر العادية، إنّما تزول مع نموّ الشعر. 

* لا يمكن صبغ الشعر بصبغة عادية، إذ إنّ المواد الكيميائيّة لن تتمكن من اختراق اللون على الشعرة إلا بعد 5 أشهر على الأقل. وإن بدا لون شعرك فاتحاً جدّاً بعد العلاج بالحنّاء، جرّبي استخدام حنّاء أغمق لتعديل التأثير. قومي بخلط مسحوق الحنّاء مع القهوة الساخنة أو الشاي الأسود للون قاتم.

* يُمنع تحنية الشعر المصبوغ حديثاً أو الشعر المصبوغ على طريقة الهايلايت، إذ يمكن للحنّاء أن تتفاعل مع المواد الكيميائية في شعرك وتحوّل لونه الى لون غير مستحب ابداً. 

* قد تتسبّب الحناء بالجفاف لشعرك خصوصا لذوات الشعر الجاف والعادي. لذا، تأكّدي من ترطيبه بشكل يوميّ للحفاظ على شعرك، ولإبقاء فروة الرأس صحّيّة. كما ينصح بوضع زيت مناسب للشعر بعد الحناء بيوم.

* تأكدي عند شرائك الحنة أن تكون الأصلية حيث تنتشر في الأسواق الكثير من المواد المقلّدة لها والتي تسبب الحساسية في فروة الرأس وأمراضا جلدية أخرى، كما أنها تؤذي شعرك وتجعله يتساقط بشكل سريع.

المصدر: الأقباط اليوم

اترك رد

X
X