رائج
قوات تعتقل عدد من موظفي الكهرباء بقسم الرياض / وسائل تواصل

تجمع المهنيين : إجبار الصيرافة على بيع الكهرباء تحت تهديد السلاح

أصدر تجمع المهنيين بقطاع الكهرباء بيانًا اليوم”الثلاثاء” على خلفية الأحداث التي شهدها مكتب توزيع الكهرباء بالرياض.

وقال البيان إنّ مجموعة من فلول النظام السابق قامت بمحاولاتٍ عدة لإفشال إضراب قطاع الكهرباء عامة وإضراب شركة التوزيع.

وبحسب البيان فإنّ المجموعة قامت بنزع الملصقات المعلنة عن الإضراب، وإجبار قسم الحسابات بالرئاسة على صرف رواتب العاملين، وتسيير موكب يدعو لعدم الانصياع للإضراب في جميع الشركات، وإعتقال مهندسي وفنيي وموظفيي مكتب توزيع الرياض بواسطة الدعم السريع وهم في جهة غير معلومة الآن، كما تمّ تهديد الكثير من مدراء مكاتب التوزيع الفرعية في حال مواصلة الإضراب.

وأكّد تجمع المهنيين بقطاع الكهرباء بأنّ المجموعة رفعت السلاح في بعض مكاتب الخرطوم وأجبرت الصيرافة على بيع الكهرباء بواسطة الدعم السريع.

وأعلن التجمّع عن تمسّكهم بالسلمية وأنّ في ذات الوقت يمتلك قوة أكبر من سلاح قوات الدعم السريع، وأنّ مليون رصاصة لا تساوي ضغطة ذر عليهم.

وطالب تجمع المهنيين بقطاع الكهرباء من جميع العاملين بالمكاتب الفرعية إخلاء المكاتب فورًا والإلتزام بتوجيهات مدراء المكاتب وموجهات الإضراب التي تمت بواسطة اللجنة والتوجه فورًا لمكتب توزيع الرياض.

بدورها أعلنت هيئة المياه والكهرباء أنهما مؤسسات خدمية ولا علاقة لهما بالإضراب أو العصيان.

وقال رئيس الهيئة الفرعية لمياه ولاية الخرطوم محمد الحسن إدريس، إن الهيئة مؤسسة خدمية، فيما قال مسؤول بالكهرباء إن الكهرباء لا تعرف الإضراب.

وأضاف إدريس أننا في المقام الأول نقدم خدمة إنسانية للمواطن ولاعلاقة لها بإضراب أو عصيان وأن كل المحطات والآبار الجوفية تعمل بصورة منتظمة.

وأبان أن محطات المياه النيلية والآبار الجوفية المنتشرة بالولاية تعمل بطاقتها القصوى، وأوضح أن نظام الورديات الصباحية والمسائية في المحطات كافة يعمل وفق البرمجة المعتادة.

 

المصدر: باج نيوز

اترك رد

X
X