رائج
الحرية والتغيير تحذّر
محمد ناجي الأصم المصدر: صحيفة الاتحاد

الحرية والتغيير تحذّر من”صبّ الزيت على النار” بتكوين حكومة منفردة

حذّرت قوى الحرية والتغيير من أية محاولة لتشكيل حكومة من قبل المجلس العسكري، مُشيرة إلى أنّ هذه الخطوة بمثابة صبّ الزيت على النار .

وكشف عضو التفاوض بقوى التغيير محمد ناجي الأصمّ في مؤتمر صحفي مساء أمس ”الأثنين” عن مشاركة عدد كبير من المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص في الإضراب المُعلن .

و وصف الأصم التباين في الرؤى بين قوى التجمع بالطبيعي، مؤكداً إتفاقها على الحد الأدني وحرصها على وحدتها وتحقيق المطلب الأساسي بنقل السلطة لحكومة مدنية خلال الفترة المقبلة .

وأضاف محمد ناجي: ” الحرية والتغيير تحذّر من الانجراف وراء السياسيات الغير واضحة، ونحن مازلنا متمسكين بمجلس سيادي مدني يُعبر عن مدنية الثورة المجيدة ”.

وحذّر عضو قوى الحرية والتغيير مُبارك أردول من تداعيات تشكيل حكومة منفردة من قبل المجلس العسكري وقال “تشكيل حكومة مُنفردة أمر لا يُمكن أن يحدث والشعب السوداني هو من قام بالثورة وليس المجلس العسكري الذي إنحاز لها لاحقاً” .

وشدد أردول على أن أية مُحاولة لتشكيل حكومة مُنفردة تُعتبر بمثابة صب الزيت على النار، وهذا من شأنه أن يُدخل البلاد في منعرج خطير للغاية .

وفي السياق نفسه حذرت قوى الحرية والتغيير تحذّر  من مشاركة رموز النظام السابق والأحزاب التي شاركته السلطة في أي عملية انتقالية مقبلة .

وكشف القيادي بقوى الحرية والتغيير المحامي وجدي صالح، على أن جميع الخيارات مفتوحة حال لم يتمّ التوصّل إلى نتيجة في التفاوض مع المجلس العسكري .

وأكد صالح على أنه سيتمّ التصعيد”إلى أعلى نحو الإضراب السياسي الشامل والعصيان المدني المفتوح ولن يتم رفعه إلا بعد تسليم السُلطة لحكومة مدنية ” .

المصدر: باج نيوز

اترك رد

X
X