رائج
موظفون يدعون للإضراب السياسي في الخرطوم / getty Images

الإضراب السياسي .. تجمع المهنيين يضع رسالة هامة في بريد العسكري

يضع تجمع المهنيين السودانيين كرت جديد على منضدة الحراك السلمي للضغط على المجلس العسكري الانتقالي، كرت الإضراب السياسي الذي أعلن عنه مسبقا ليكون اليوم الثلاثاء اليوم الأول منه.

ونفذ عدد مقدر من المؤسسات الخاصة والحكومية للإضراب عن العمل. وبهذ الخطوة  يضع التجمع رسالة مهمة في بريد المجلس العسكري بأن يسرع الخطي من أجل تسليم السلطة لحكومة مدنية.

فبعد تعثر التفاوض بين العسكر وقوي إعلان الحرية والتغيير، بات الطرفين لجائين إلى استخدام كروتهما.

فالمجلس العسكري غادر رئيسه ونائبه إلى خارج البلاد من أجل الكسب والدعم الخارجي للجلوس علي سدة الحكم للفترة الانتقالية.

حيث لوحت قيادات المجلس العسكري بتكوين حكومة ومن ثم قيام انتخابات.

وبالضفة الأخرى راهن التجمع وقوى إعلان الحرية والتغيير على الشارع باستخدام الكروات السلمية لنيل مطالبه كاملة دون التفريط في بند المطالَب.

(خرطوم ستار) وقف على حجم تنفيذ الإضراب السياسي الشامل، والشاهد أن العديد من القطاعات استجابت للدعوة ووقعت على دفتر الحضور الثوري.

إشارات :

الناشطة السياسية سارة موسي قالت لـ(خرطوم ستار) إن الإضراب عقب الدعوة إليه وجد ترحيباً كبيراً من قبل العديد من المؤسسات بالعاصمة والولايات.

وأضافت أن هناك إشارات إيجابية بأن نجاح الإضراب مسأله وقت ليس إلا، وذلك من خلال الإعداد له عبر لجان المقاومة بالأحياء أو بميدان الاعتصام.

شعب عظيم:

سارة أكدت علي الإضراب بنسبة نجاحه هذه أعاد الروح في جسد قوى إعلان الحرية والتغيير والتي يجب أن تضغط على المجلس العسكري بأن يسلم السلطة للمدنيين وإلا سيكون مصيره كما مصير النظام البائد.

وأضافت:  لم أرى شعب بهذه العظمة وبهذا الوعي. مشيرة إلى أن الفترة الحالية شهدت مراوغة من قبل المجلس العسكري كشفت تماماً أن المجلس يدار بعقلية النظام السابق.

بالإضافة إلى كشف حقيقة اتجاهات رئيس المجلس ونائبة التي تشير إلى أنهم يعملون من أجل التشبث بالسلطة، وذلك بحسب ما ذكرته الناشطة السياسية.

مشاهد من الإضراب السياسي في السودان

ارتفاع سقف التفاوض:

المحلل السياسي حجازي آدم أوضح لـ(خرطوم ستار) أن مخرجات اليوم من الإضراب العام تصب في مصالحة الثوار والثورة حيث نفذ عدد مقدر من المؤسسات في القطاعين العام والخاص بنسبة لا تقل من ٧٩٪. وأضاف بأن القطاع الحكومي كان الحصان الأسود في إضراب اليوم.

وقال حجازي إن ما جرى اليوم يجب أن يستغل استغلال أمثل من قبل المفاوضين في إعلان الحرية والتغيير وأن يخطرو المجلس بأن التفاوض لن يكون كما كان الفترة المقبلة، وأن يكون التفاوض في عملية التسليم والتسليم.

المجلس بلا شرعية:

حجازي ذهب بعيداً بقوله المجلس حالياً بلا شرعية بعد نجاح إضراب اليوم. مبررا ذلك بأن الشرعية منحت له من الشعب والشعب اليوم سحب ما منحه له.

وأضاف : المجلس بمناوراته وضع نفسه في مأزق داخلي وخارجي. ولم تبقى له خيارات، إما أن يسلمها مدنية كاملة الدسم أو يفتح الباب لأعمال العنف التي قد تحدث بين القوات النظامية والمليشيات.

 

المصدر: خرطوم ستار / مبارك ود السما

اترك رد

X
X