رائج
الصحفية السودانية الأصل البريطانية الجنسية نعمة الباقر / وسائل تواصل

الكنداكة نعمة الباقر تفوز بجائزة دانيال بيرل العالمية للشجاعة

فازت الصحفية السودانية الأصل البريطانية الجنسية نعمة الباقر أحمد عبد الله كبيرة المراسلين في قناة  CNN الأمريكية بجائزة (دانيال بيرل) العالمية للشجاعة والنزاهة في الصحافة للعام 2019.

وقد اشتهرت نعمة بتقارير وتغطيات وتحقيقات قوية عن الثورة السودانية والأوضاع الإنسانية والأمنية في القارة الإفريقية لتتوج بالجائزة التي تحمل اسم الصحفي الشهير الذي قتل بعد اختطافه في باكستان وتهتم بتعزيز المفاهيم الثقافية عبر الحوار والموسيقى والصحافة.

وسبق وأن فازت نعمة الباقر بعديد الجوائز العالمية حيث كسبت جائزة (الشجاعة في الصحافة) للعام 2018 من المؤسسة الدولية للإعلام النسائي من مقرها بلوس انجلوس بأمريكا.

ونجحت في اقتحام مناطق الشدة والقهر والحروب حول العالم التي لا يستطيع اختراقها حتى الرجال وتعرضت خلال مسيرتها لخطر القتل والاغتصاب وخرجت منها بخبطات صحفية قوية.

وأثارت الإعلامية السودانية الجدل في كل أرجاء العالم بسبب تحقيق حول (سوق العبودية للمهاجرين الافارفة في ليبيا) و( استغلال الأطفال في المناجم بجمهورية الكنغو الديمقراطية) و(بيع الأطفال النازحين لتنظيم بوكو حرام) و(استخدام تنظيمات على علاقة بتنظيم القاعدة ومليشيات أخري لأسلحة أمريكية الصنع في اليمن).

نعمة الباقر تتسلم جائزة (دانيال بيرل) العالمية للشجاعة والنزاهة في الصحافة

يذكر ان الصحفية نعمة الباقر قد ولدت بالسودان نهاية السبعينيات وكانت بداياتها الصحفية الجادة كمراسلة لوكالة (رويترز) عام 2002، ثم انتقلت للعمل في صحافة البث عام 2005 ومنها الي إلى More4 News.

وقد وبدأت حصاد الجوائز من العام 2008 على جوائز جمعية الصحافة العالمية عن فئتي (القصة التلفزيونية) و(صحافية البث) و(قصة العام الإخبارية التلفزيونية) و(جوائز جمعية الصحافة الأجنبية).

وفازت بشخصية العام 2017 عندما نشرت تقرير صادم جداً عن تهريب البشر من نيجيريا يشرح الانتهاكات التى تتعرض لها النساء الذين يرغبون بالسفر لأوروبا.

وفازت أيضا بجائزة الصحفية الأفضل في العالم للعام 2017 عن كشفها لتجارة الرقيق في ليبيا كما تمت تسميتها لنيل جوائز أخرى إحداها من منظمة العفو الدولية لحقوق الإنسان.

وقد برزت خلال تغطيتها للحرب في دارفور عام 2002 وتم تكريمها في العام 2008 خلال الحفل السنوي لجمعية الصحافة الأجنبية في لندن Foreign Press Association والذي كان ضيف الشرف فيه ولي العهد البريطاني الأمير شارلس الذي قام بتسيلم الجوائز للفائزين.

وفازت وقتها بفيلمها الوثائقيMeet the Janjaweed  المنتج لصالح القناة الرابعة في البي بي سي والذي كان قد تم عرضه لأول مرة في يونيو من نفس العام وكان به لقاء  مع القائد محمد حمدان دقلو حميدتي.

 انضمت نعمة الباقر إلى قناة سي إن إن في عام 2011 وغطت مخاطرة بحياتها، انتشار فيروس الإيبولا في عام 2014 وغطت من  نيجيريا اختطاف 250 تلميذة في قرية تشيبوك، من قبل جماعة بوكو حرام الإرهابية.

وفازت عن تغطيتها للاختطاف جائزة (بيبودي)، وهي واحدة من أعلى رتب شرف البث الإذاعي.

 

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X