رائج
اتفاق بين العسكري والحرية والتغيير

نقاط الاتفاق الأخير بين العسكري و الحرية والتغيير

اتفق المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير في اجتماع انتهى فجر اليوم (الأربعاء)، على فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات، تخصص الستة أشهر الأولى منها للتوقيع على اتفاقيات السلام ووقف الحرب في أرجاء البلاد.وفي تصريح له ذكر عضو المجلس العسكري الفريق ياسر العطا خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم (الأربعاء)، إنه تم الاتفاق أن يتكون المجلس التشريعي من 300 عضو تخصص فيها نسبة 67% لقوى الحرية والتغيير و33% للقوى السياسية الأخرى الغير موقعة على إعلان الحرية والتغيير ولكن بالتشاور مع المجلس السيادي وقوى الحرية والتغيير.

وشدد العطا، أنهما تعاهدا على إكمال الاتفاق بصورة سليمة خلال أقل من 24 ساعة لتحتفل الجماهير باكتمال الانتصار جيشاً وشعباً على حد وصفه.

من جانبه ذكر عضو الحرية والتغيير مدني عباس مدني، إنه تم الاتفاق على ثلاث مستويات (مجلس سيادة) يتم تشكيله بالتوافق مع مجلس وزراء يتم ترشحيهم من قوى التغيير ومجلس التشريعي لهم فيه نصيب 67 %

وأشار إلى أن المجلس العسكري أعلن عن تشكيل لجنة تحقيق وتكوين لجنة مشتركة للتصدي لأي محاولات تستهدف  المعتصمين.

نقاط الاتفاق:

– هياكل الحكم ثلاث مستويات سيادي وتنفيذي وتشريعي.
– نظام الحكم برلماني بحيث يكون مصدر الشريعات وسن القوانين هو البرلمان.
– فترة الحكم تلات سنوات واول ستة شهور مخصصة للتوقيع علي اتفاقيات السلام ووقف الحرب في جميع انحاء السودان.
– %67 من نواب البرلمان من قوي الحرية والتغيير 33% للقوي الاخري الغير موقعة علي اعلان الحرية والتغيير.

وفي ذات السياق قالت مصادر في قوى التغيير انه جرى توصل تحالف قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري السوداني إلى إنشاء مجلس للأمن يرأسه رئيس المجلس السيادي وترشيح امرأة للمجلس الأخير.

 

المصدر: باج نيوز

اترك رد

X
X