رائج
القيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير خالد سلك / الحدث

قوى الحرية والتغيير تطالب بلجنة تقصي حقائق

طالبت قوى إعلان الحرية والتغيير بضرورة تشكيل لجنة تحقيق مستقلة من أجل معرفة ما حدث أمسية يوم الإثنين بالقيادة العامة ولمعرفة ما حدث وتقديم المسؤلين للمحاسبة.

 فيما حمل القيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير خالد سلك في مؤتمر صحفي عقد قبل قليل، حمل المجلس العسكري مسؤلية الأحداث الدامية كاملة خاصة وأن الرصاص الذي كان يطلق على المتظاهرين يأتي من فوقهات بنادق قوات الدعم السريع.

وقال سلك  خلال المؤتمر الصحفي المفاجئ: “يتحمل المجلس العسكري مسؤلية ما حدث حتى وإن كانت هناك جهة ثالثة كما يدعون لكن المؤكد أنها كانت ترتدي زيّ قوات الدعم السريع وهو ما يعني أنه بالمسؤلية كاملة في معرفة من تلك الجهة التي تنتحل صفة قوات الدعم السريع”.

ووصف سلك حادثة إطلاق النار بالنكسة الكبيرة مبينا أن هناك جهات تحاول قطع الطريق على الثورة، ومشدداً على ضرورة حسم نقل السلطة عبر المفاوضات.

وقال “هذه المفاوضات محكومة بفترة زمنية محددة تنتهى يوم الغد وعلى المجلس العسكري نقل السلطة وإلا فإنه قد اختار قيادة البلاد للمواجهات من جديد”.

بدوره ذكر القيادي في قوى الحرية والتغيير د. محمد ناجي الأصم أن المجلس العسكري لم يكن واضحاً وشفافاً بالقدر الكافي فيما يتعلق بهروب شقيق البشير العباس إلى تركيا.

مشدداً على أن الناطق الرسمي للمجلس العسكري لا زال يعيد نفس المفردات التي ظل يستخدمها النظام البائد مراراً وتكراراً، وأن هذا الأمر أصبح غير مقبول للشعب السوداني.

اترك رد

X
X