تجمع الباحثين السودانيين المصدر: خرطوم ستار

كنداكات وملوك السودان في ساحة الاعتصام

“يأتون كنسمه الريح، كطيور الكايتس التي تضرب على الهواء بأجنحتها، حتى قوات النخبة ليست أفضل منهم فكلهم نُخبه ” المقولة أعلاه منسوبة للملك السوداني الأشهر ترهاقا في وصفه لجنوده .

بالقرب من مقر القوات البحرية بساحة الاعتصام نصب تجمع الباحثين السودانيين عن التاريخ القديم معرضهم المصغر الذي يحتوى على تاريخ السودان القديم ،ويبرزه بشكل خاص .

جانب من صور المعرض المصدر: خرطوم ستار

 

أمجاد الكنداكات:

أمجاد “الكنداكات – الملكات، والملوك السودانيين” كـ(الارا، كاشتا، بعانخي، شباكا، شبتكو، ترهاقا ، تنوت اماني، وأماني ريناس وغيرهم)، والمعرض الذي يحتوي على سيرة كنداكات وملوك السودان يشهد تدافعاً ضخماً من قبل المواطنيين، وذلك من أجل التعرف على تاريخ أجدادهم العظيم .

الزوار بدأو يسألون عن منظمى المعرض لشرح مزيداً من التفاصيل عن تاريخ السودان القديم فشرع شاب عرف نفسه بـمحمد نور الدين، بأنه باحث في تاريخ السودان القديم وتجمع حوله الزوار ومن ثم بدأ بتلاوة صلوات خاليوت بن بعانخى التي تقول في مطلعها:

” أننى لا اكذب، لا أعتدى على ملكية غيرى، لا أرتكب الأخطاء، قلبى ينفطر لمعاناة الفقراء،لا أقتل شخص دون جرم يستحق القتل، لا أقبل العطايا لأى عمل غير بشرى ” .

ومن خلال مشاهدات (خرطوم ستار) أمام المعرض التاريخي تجمع عدد من الشباب أمام الخيمة وبدأو يهتفون منادين الثوار لزيارة المعرض والتعرف على تاريخ السودان .

جانب من صور المعرض المصدر: خرطوم ستار

الجمهور أُعجب بشدة بالبوستر المخصص للكنداكة أماني ريناس التي هزمت الإمبراطورية الرومانية، البوستر مكتوب تحته:

 

“بنحلم بوطن حدادي مدادي لا يعرف عُنصرية ولا قبلية ولا جهوية وطن النيل أبوه وهذه الأرض الطيبه أمه، وطن نعيد أمجاد أسلافه “.

تاريخ السودان :

يُشير التاريخ إلى أن الإنسان استوطن في السودان خلال الفترة الزمنية بين (8000-3200 قبل الميلاد) من العصر الحجري .

واستُدل على ذلك من خلال ما تم العثور عليه من جماجم ذات أصول زنجية متحضرة في منطقة الخرطوم ومنطقة الشهيناب فوق الضفاف الغربية لنهر النيل .

وفي سنة 1928م تمكن الإنسان من العثور على هيكل لجمجمة إنسان في منطقة سنجة في ولاية النيل الأزرق، وأشارت بدورها على الوجود الإنساني في المنطقة من العصر الحجري البلستوسيني .

 

مملكة كوش

أستضافت الأراضي السوادنية فوقها عدد من المماليك؛ ومن بينها أقدم الممالك السودانية وهي مملكة كوش النوبية، حيث قامت في الضفة الشرقية من نهر النيل .

إن كنداكات وملوك السودان كان لهم أثر كبير في صفحات التاريخ السودانى القديم قبل ميلاد سيدنا المسيح عليه السلام، وشهد ذلك العصر قيام حضارات وممالك عديدة مثل مملكة كوش، وتتابعت هذه الحضارات فى سلسلة زمنية تجسدت فى أسر حكمت السودان ثم فى ممالك قديمة حكمت ليس السودان فقط بل امتد حكمها ليشمل مصر شمالاً .

وشهد السودان خلال تلك الفترة أزدهاراً في التجارة، بجانب تشييد الأهرامات وتعدين الحديد والصناعات الحديدية خلال القرن الخامس قبل الميلاد .

 

المصدر : خرطوم ستار / محمد إبراهيم

اترك رد

X
X