رائج
انسحاب أندية الممتاز
اجتماع لجنة المسابقات مع الشرطة المصدر: المشاهد

بوادر أزمة في الدوري السوداني

أظهر الوضع الراهن في البلاد بأن هناك بوادر أزمة في الدوري السوداني لكرة القدم وبدأت هذه البوادر بالظهور في أحداث مباراة المريخ مع ضيفه الهلال الاُبَيِّض بالجولة الثانية من المرحلة النهائية لدوري النخبة يوم 28 أبريل الماضي بمدينة أم درمان .

وذلك بعد أن قام الحكم بطرد مهاجم المريخ بكري المدينة، الذي رفض الخروج من الملعب الأمر الذي جعل الجمهور يستأثر بتصرفه، فاجتاح الملعب واعتدى على طاقم التحكيم بالضرب .

وأصدر اتحاد كرة القدم السوداني، في اليوم التالي قرارًا بتعليق مباريات الدوري الممتاز إلى أجل غير مسمى، وذلك بسبب حالة السيولة الأمنية، المرتبطة بالمتغيرات السياسية الجديدة في الساحة السودانية .

من جانبها كتبت أندية الممتاز مذكرة طالبت فيها الاتحاد السوداني بتجميد مسابقة الممتاز، متذرعة بالأحوال السياسية والأمنية العامة التي تضامن معها اللاعبون وتغيبوا عن التدريبات، مضيفة إليها ظروفهم المالية الصعبة التي لا تخفى على الجميع .

وكان رئيس مجلس إدارة الاتحاد السوداني بكرة القدم البروفيسور كمال شداد، قد رفض الاجتماع بممثلي أندية الممتاز أو استلام مذكرتهم، وحولهم للاجتماع برئيس لجنة المسابقات المهندس الفاتح باني .

وطرق الاتحاد السوداني بقوة، من خلال قراره أول أمس الثلاثاء، باستئناف لعب مباريات الممتاز في الأسبوع المقبل، الأمر الذي أربك حسابات الكثير من الأندية، ما ينذر بوجود بوادر أزمة في الممتاز في مقبل الأيام .

وينوي اتحاد الكرة السوداني، استئناف مباريات مسابقة الممتاز، بواحد من خيارين:

الأول خوض المباريات بدون جمهور، والثاني تجميع الفريق في مدينتين لخوض كل المباريات بهما .

يُذكر أن أندية الممتاز سوف تجتمع اليوم الخميس، برئيس لجنة المسابقات، وستقدم مذكرة جديدة، تطالب فيها بعقد جمعية عمومية، تعرض فيها أمر تجميد مسابقة الممتاز لهذا الموسم .

المصدر: المشاهد

اترك رد

X
X