رائج
الأزمة المالية المريخية
أرشيفية لفريق المريخ المصدر: بوابة فيتو

الأزمة المالية المريخية تطل من جديد

أطلت الأزمة المالية في المريخ من جديد خصوصاً في الفترة الأخيرة، فقد كان الاعتماد على دعم الأقطاب الذين يدفعون مبالغ طائلة .

وقد وصلت تهديدات الفيفا للمريخ بفرض عقوبات تصل حتى تجميد النشاط بسبب الشكاوى التي تقدم بها عدد من محترفيه السابقين الذين تم إنهاء التعاقد معهم دون أن ينالوا مستحقاتهم المالية .

الغضط المالي تزايد على المجلس في الفترة الأخيرة، ويتكون مجلس المريخ من مجلس منتخب ومجلس عينه الوزير اليسع صديق عندما كان عبد الرحيم محمد حسين والي لولاية الخرطوم حيث تم دعم خزينة المريخ بمبالغ كبيرة يقال أنها تصل إلى ٣٤ ملياراً من الجنيهات .

وكان مجلس المريخ المنتخب يتلقى أموال من رئيسه خلف القضبان أدم سوداكال والذي لا يزال يقاتل من أجل إثبات أحقيته برئاسة نادي المريخ .

الأزمة المالية في الأندية السودانية ليست حدثاً جديداً فقد ظلت هذه الأندية تعتمد على دعم الأشخاص وكان جمال الوالي رئيس نادي المريخ السابق لعدة سنوات هو الداعم الأكبر للمريخ ونجح في ضم العديد من المحترفين لصالح الأحمر .

ونجح الوالي في خطف أفضل مهاجم فى السودان من كشف الهلال وهو المهاجم بكرى عبد القادر ثم حسم صفقة محمد عبد الرحمن وكذلك ضم محترفين من العيار الثقيل بقيادة النيجيريان إيداهور وكلاتشي وأفضل حارس مرمى في أفريقيا عصام الحضري وكذلك الصفقة الدولارية لستيفن وارغو .

لم تكن مهمة مجلس المريخ سهلة في هذه الفترة خصوصاً وان معظم رجال المال فضلوا الإبتعاد عن النادي فالوالي رفض ان يتولى منصب الرئيس مجدداً مالم تتوفر له ضمانات بالدعم خصوصاً بعد الأزمة المالية الحادة التي تعاني منها البلاد .

ويواجه مجلس المريخ الحالي ظروف عصيبة فرئيسه محمد الشيخ مدني الذي قبل أن يكون على رأس الهرم الإداري للنادي على أن تتكفل الحكومة بدعمة بالمال، لم يجد من يدعمه أو يقف معه خصوصاً أن المريخ من الأندية الكبيرة التي تحتاج للمال خصوصاً أن الفريق يضم محترفين يصرفون بالدولار، كما أن عدد من لاعبي المريخ الوطنيين لديهم متأخرات على النادي وأخرهم السماني الصاوى .

 

المصدر: خرطوم ستار/ أحمد بريمة

اترك رد

X
X