مصدر الصورة : sudan vision

أمدرمان .. العاصمة الوطنية للسودان

تعد مدينة أمدرمان العاصمة الوطنية في السودان من أهم المدن السودانية وأكبرها ، وتشكل الجزء الأكبر من العاصمة السودانية الخرطوم ،تقع مدينة أمدرمان على الضفة الغربية لكل من نهر النيل والنيل الأبيض  ، وتشكل مع مدينة الخرطوم ومدينة الخرطوم بحري العاصمة المثلثة.

تحظى مدينة أمدرمان بمكانة خاصة في قلوب قاطنيها وأبنائها ، يلاحظ ذلك كل من جمعته علاقة بأحد سكان هذه المدينة  التي تحوي الكثير من المرافق المهمة ، مثل البرلمان و الإذاعة والتلفزيون ، واتحاد الفنانين والمسرح القومي ، كذلك تحوي مدينة أمدرمان دار الرياضة وأكبر فرق كرة القدم السودانية : (الهلال والمريخ والموردة)، وسوق أمدرمان الذي يعد أحد من أهم الأسواق السودانية أكبرها .

أحد شوارع المدينة /المصدر: flicker

عاصمة دولة المهدية

عندما سقطت مدينة الخرطوم عاصمة العهد التركي على يد الإمام المهدي في الثاني من يناير في العام ١٨٨٥ وقتل حاكم السودان آنذاك غردون باشا ، كان معسكر قوات الإمام المهدي في أبي سعد ورفض المهدي أن يتخذ من مدينة الخرطوم عاصمة له لأنها عاصمة الترك الكفار.

وقد قيل إن اختياره لموقع أمدرمان جاء بعد أن خرج المهدي في جماعة من أصحابه وهو على جمل أطلق له العنان فسار به إلى شمال أبي سعد حتى برك في الموقع الذي به القبة الآن.

فبنى الإمام المهدي في ذاك المكان حجرة من الطين ولما توفي دفنه أصحابه في حجرته تلك تأسيا بما فعله صحابة الرسول عليه الصلاة والسلام عندما انتقل إلى الرفيق الأعلى ودفن في حجرة السيدة عائشة عليها السلام وقد أقام الخليفة عبد الله القبة قرب هذا الموقع وقام أصحاب المهدي الكبار ببناء منازلهم حول منزل الإمام المهدي .

قبة المهدي /مصدر الصورة : LookLex

سر التسمية

بنى الخليفة وكبار الأمراء الرايات جنوب منزل المهدي ، فقد قام الخليفة شريف والخليفة علي ود حلو وأمراء ببناء راياتهما من الناجية الشمالية أما الجانب الغربي فقد خصص للمسجد وقد تسابق الأنصار وتدافعوا إلى المكان فأقاموا المنازل بالجلد والقش والشكاب حتى تحول المكان إلى معسكر كبير أطلق عليه المهدي إسم البقعة وهو ما درج عليه المهدي في الأماكن التي يعسكر فيها.

اختلفت الرويات حول مصدر اسمأمدرمان ، ويشير الدكتور محمد إبراهيم أبو سليم المؤرخ الوثائقي السوداني أن إسم أمدرمان يرجع إلى عصر العنج السابق لعصر الفونج وأن أكثر الأقوال رواجا راجع إلى إمرأة كانت تسكن الجهة وهي من بنات الملوك وكان لها ولد اسمه درمان وكانت تسكن منزلا مبنيا من الحجر ومحاطا بسور متين ظلت آثاره ظاهرة بيت المال) حتى عهد قريب

المصدر/ خرطوم ستار

اترك رد

X
X