رائج
الشاعر الراحل محجوب شريف / مصدر الصورة: archive.aawsat

محجوب شريف .. ضلك كم ترامى حضناً لليتامى

ما من شاعر مبدع تلقفه  الشعب السوداني كما وجده شاعر الشعب محجوب شريف الذي يوافق اليوم الثاني من أبريل ذكرى رحيله المر في عام 2014.

في يوم كالح السودان لدى محبيه وعشاقه، لوداع الشاعر الخيري والمبدع فمحجوب كان يحلم بـ(مجتمع يخلو من الاضطهاد والتفاوت الاقتصادي والاجتماعي، بمجتمع المساواة التامة والعدالة الحقيقية) وكرس حياته من أجل هذا.

بلغته البسيطة كان محجوبا ثورياً حتى في شعر الحب، والفضاء العام يمتلئ بأشعاره وأعماله وأعاصير أنفاسه الثورية الملتهبة، فما من مركبة عامة أو جلسة أنس أو منتدى يخلو أو حلم بالعدالة والسلام أو حتى حكايات الغرام تتجسد فيها صورة شاعر الشعب شريف.

وبالإضافة لشعره قاد شريف عدة مبادرات للمساعدات الإنسانية على أساس الدعم المجتمعي، لمساعدة الشرائح الأكثر فقراً، وهي مبادرات نشطت في مناطق الفقر بالعاصمة.

محجوب شريف وابنته / مصدر الصورة: نون بوست

المباشرة :

الصحفي عمار محمد أدم وصديق الشاعر محجوب قال لـ(خرطوم ستار) محجوب شريف كان يكتب شعره لكل جماهير الشعب عبر المباشرة والبساطة في المفردات والمعاني ويعمل على تبسيطها.

عمار اعتبر أن هذه الميزة هي التي أجبرت الجماهير يفتتنوا به وبأشعاره ويتلقفون بكل حب كل قصيدة تخرج من عنده، وانخراطه المباشر مع الجماهير وممارسه حياته اليومية بكل بساطة والتعبير عنها في كلماته.

الصحفي اعتبر أن الأشعار الثورية لمحجوب تخلو من الدعوة للعنف وترنو لتحقيق قيم العدالة والمساواة والإخاء الإنساني، وان أشعاره تخلو من الانتقام لنفسه بل يفكر ويدعوا للعدالة.

عمار ذكر أن في تاريخ محجوب شريف أنه يندم على قصيدة واحدة كتبها إبان انقلاب الرئيس جعفر نميري “يا حارسنا ويا فارسنا”.

وقال إنه يتصف بالعفة والزهد والبعد عن الانخراط في الأنشطة الحكومية وملحقاتها، واعتبره نموذجاً جميلاً لاتساق الشاعر ما بين شعره وأفعاله، وأنه صنع لنفسه اسماً كبيراً وقامة سامية، عاش ومات من أجل هذا الشعب.

لوحة فنية تجسد الراحل محجوب شريف

أعمالة:

تحظى أشعار شاعر الشعب بالاهتمام المباشر وتحويلها إلى عمل فني وغنائي، فالكثير من الأغنيات الثورية والعاطفية في الساحة الفنية التي تلهب الحماس والعاطفه من أعماله.

غني له العديد من عمالقة الغناء السوداني كمثال وليس الحصر (فنان إفريقيا الأول محمد وردي، مصطفي سيد أحمد، أبو عركي البخيت، نانسي عجاج، فرقة عقد الجلاد، محمد الأمين، آمال النور).

وتغني المطرب المصري الشهير محمد منير بأغنيته ذائعة الصيت “الشعب حبيبي وشرياني أداني بطاقة شخصية”.

كذلك لديه إسهامات عديدة في أدب وأغاني الأطفال، ونشر بعض منها مغنىً في شريط وقرص مدمج بعنوان (تبتبات أغنيات أمنيات للأولاد والبنات) ونشر الأغاني في عام 1989.

أيضا ألف مسرحيات وقصص للأطفال، تُرجٍمت ونشرت منها قصة زينب والشجرة من اللغة العربية إلى اللغات الإنجليزية والهولندية والفرنسية .

نشر له مركز عبد الكريم ميرغني قصة زينب والشجرة عام 2000 مترجمة وتبرع بها الراحل المقيم لصالح أنشطه المركز.

محجوب شريف رفقة الموسيقار محمد الأمين

بروفايل:

كانت صرخة ميلاده بقرية أب قدوم ريفي المسلمية في عام 1948، تلقى شريف تعليمه بالمرحلة الأولية والوسطى بين أعوام 1958م حتى 1962م في مدارس المدينة العرب ثم معهد مريدي للمعلمين بالخرطوم، سياسياً ينتمي للحزب الشيوعي السوداني.

وتخرج معلماً في 1968م، وعمل منذ عام تخرجه في 1968م معلماً بالمدارس الابتدائية، قضى سنوات طويلة من حياته في المعتقلات، أو في أقسام التحقيقات التي كانت تعتبر قصائده من المنغصات.

متزوج من الأستاذة أميرة الجزولي شقيقة المحامي الشهير كمال الجزولي له بنتان: مريم من مواليد 1983م، ومي من مواليد 1987م.

كان محجوب شريف سكرتير اتحاد شعراء الأغنية السودانية منذ العام 1968م وحتى عام 1970م.

كان عضو اللجنة التنفيذية لاتحاد الكتاب السودانيين، وعضو مجلس أمناء وعضو اللجنة التنفيذية لمركز عبد الكريم ميرغني الثقافي في أمدرمان.

المصدر : خرطوم ستار / محمد إبراهيم

اترك رد

X
X