أطراف صناعية لذوي الإعاقة في السودان / مصدر الصورة: icrc.org

الخرطوم تسعى لإنشاء مدرسة فنية مختصة بصناعة الأطراف الصناعية

وجهت وزيرة التنمية الاجتماعية بولاية الخرطوم د. أمل البيلي بإنشاء مدرسة فنية مختصة بصناعة الأطراف الصناعية بولاية الخرطوم لتفتح مع بداية العام الدراسي الجديد.

جاء ذلك لدى لقائها بمكتبها الثلاثاء، اللواء صلاح الدين مصطفى مدير الهيئة العامة للأجهزة التعويضية للمعاقين والمدير التنفيذي للهيئة وبحضور د. راشد التجاني – أمين مجلس الأشخاص ذوي الإعاقة بالولاية.

وأكدت البيلي أن تلبية احتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة والذين يمثلون ١٤%من جملة عدد الأشخاص ذوي الإعاقة في السودان يمثل أهمية قصوى إنفاذاً للاتفاقية التي تم عقدها سابقا وبعد توسع الهيئة لتشمل الأجهزة التعويضية لكل أنواع الإعاقات المختلفة.

مشيرة إلى وجود دراسة سابقة عن إمكانية إدخال الأطراف الصناعية في التأمين الصحي، وثمنت على المجهودات التي تبذلها الهيئة القومية في جميع الولايات.

وأكدت البيلي على حوجة ولاية الخرطوم لإنشاء مدرسة تعمل على تأهيل كوادر مدربة وتوفير فرص عمل لأبناء الولاية خاصة ذوي الإعاقة السمعية، ووجهت بعقد اتفاقية منفصلة لإنشاء المدرسة الفنية لصناعة الأطراف الصناعية

وأكدت وجود مساحة في محلية أمبدة وهي مركز متكامل للأشخاص ذوي الإعاقة ووجهت بتكوين لجنة فنية بين الهيئة والوزارة ومجلس الأشخاص ذوي الإعاقة تضم لاحقاً بقية الأطراف المعنية.

وأشادت البيلي بدور الهيئة القومية في خدمة شرائح المعاقين وتطورها الاستراتيجي مما يضمن لها الاستدامة. وأكدت استعداد الوزارة وجاهزيتها للدفع بالعمل وتوفير فرص تعد من أهم الأدوات لمحاصرة الفقر وتلبية لاحتياجات ذوي الإعاقة والاهتمام بكافة قضاياهم.

من جانبه أشاد اللواء/ صلاح الدين مصطفي مدير الهيئة العامة للأجهزة التعويضية للمعاقين بالمجهودات التي تبذلها وزارة التنمية الاجتماعية في دعم ومساندة قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة.

مشدداً على توسع الهيئة من الناحية الأكاديمية بوجود معهد فني مختص بصناعة الأطراف الصناعية وكلية تمنح شهادة الدبلوم.

كما أكد د.راشد التجاني أن وجود مدرسة فنية من الأولويات لذوي الإعاقة وإنشاء مركز بالولاية من شأنه أن يخفف الضغط على المركز القومي ويختصر الوقت في توفير الأطراف الصناعية ومعالجة كثير من الاحتياجات المتنامية.

 

المصدر: إعلام التنمية الاجتماعية

اترك رد

X
X