رائج
سدني (يمين) رفقة صديقتها ميادو التي قتلت العام الماضي / مصدر الصورة: New York Post

رحلت أعز صديقاتها.. فلحقتها منتحرة

صُدمت مدينة باكلاند بولاية فلوريدا الأمريكية، مجدداً العثور على إحدى الفتيات الناجيات من مجزرة داخل مدرسة ثانوية قبل أكثر من عام منتحرة

لتعيش المدينة حداداً جديداً، بعدما تبين أن إحدى الناجيات قد انتحرت، من جراء صدمة رحيل إحدى صديقاتها.

وعانت سيدني أيلو (19 عاما) من اضطرابات حادة، بعد أن أقدمت تلميذة في مدرسة مارغوري ستونيمان دوغلاس الثانوية، على قتل 14 شخصا من زملائها و3 موظفين آخرين في يوم الحب في العام الماضي.

وقالت والدة سيدني، إن ابنتها فقدت إحدى أعز صديقاتها في عملية إطلاق النار، وتدعى “ميادو بولاك”، ومنذ لك الوقت دخلت في اضطرابات ما بعد الصدمة، وتأثرت دراستها على نحو كبير.

وذكر موقع (CNN) الأحد، أن سيدني أطلقت النار على نفسها وماتت منتحرة ، يوم الأحد الماضي، وقد تم تشييع جثمانها قبل يومين، وسط صدمة وحزن عائلتها وأصدقائها.

وكانت سيدني في مبنى آخر داخل المدرسة عندما أطلقت طالبة النار على زملائها من بندقية نصف آلية. وعقاب الحادثة، انضمت سيدني إلى حركة طلابية للمطالبة بضبط بيع السلاح.

وشاركت سيدني إلى جانب عدد كبير من الناجين من المجزرة في مظاهرات عدة من أجل تقنين حيازة السلاح في الولايات المتحدة بشكل أفضل، من بينها واحدة في واشنطن تحت شعار “مسيرة من أجل حياتنا”.

وكتبت سيدني على صفحتها في فيسبوك، عبارات مناهضة لحيازة السلاح، قالت فيها: “لا نريد لهذا أن يتكرر أبدا” و”جيلنا يحتاج إلى التغيير”.

وأقر مشرعون أميركيون في 26 ولاية، من بينها العاصمة واشنطن، 67 قانونا من أجل ضمان سلامة الأسلحة النارية في عام 2018، وفقا لمركز “جيفوردز” القانوني، وهو مجموعة مناصرة لمكافحة الأسلحة.

وقالت والدة سيدني لشبكة “سي بي إس ميامي” إن ابنتها عانت من “ذنب الناجين”، وتم تشخيصها مؤخرا باضطرابات ما بعد الصدمة بسبب حادثة إطلاق النار.

وأوضحت والدة الضحية أن ابنتها استأنفت دراستها بعد الحادثة، وكانت تذهب إلى المدرسة، إلا أنها بقيت تعاني من صعوبات في التحصيل، إلى أن وضعت حداً لحياتها لتموت منتحرة .

 

المصدر: CNN

اترك رد

X
X