رائج
مصدر الصورة/الجزيرة نت

الثوب السوداني يتربع على عرش هدايا الأمهات

في مناسبة مثل عيد الأم الذي تحتفل به الدول العربية في الحادي والعشرين من مارس من كل عام، يبحث الجميع عن هدايا مناسبة تعبر عن محبتهم لأمهاتهم وذات قيمة وفائدة للأمهات في آن واحد، لكن يبدو أن البنات تحديداً في السودان لا يحترن كثيراً حيث يتوجهن الى الأسواق لشراء هدايا محددة .

قيمة كبيرة

في السوق الشعبي بمدينة الخرطوم قابلتٌ أمل الشابة العشرينية التي كانت تتجول برفقة صديقتها بحثاً عن هدية تناسب عيد الأم ، دخلت أمل الى أحد متاجر بيع التياب بغرض شراء (توب سوداني) الزي التقليدي للمرأة السودانية ، تقول أمل إنها تحرص على شراء هدية عيد الأم في كل عام وتفضل الثوب السوداني لأن له قيمة كبيرة عند كل سيدة سودانية  وتضيف :”زمان كنت بشتري لأمي والآن بشتري لأمي وأم زوجي ربنا يديهم العافية “.

منى مكي تقول إن أجمل هدية هي التعبير عن المحبة للأم في يومها بالاحتفاء بها وتقديم الهدايا بغض النظر عن قيمة الهدية المادية وترى منى إن الاحتفاء بالأمهات أمر مهم في يومهن حتى لو كنا نحتفي بهن طوال العام .

التغيير مطلوب

أما عالية حسن والتي قامت بشراء أواني منزلية بدلاً عن الثوب قالت إنها اختارت هذه الهدية كنوع من التغيير ، تقول عالية إن الهدية لا بد أن تكون من اهتمامات الأمهات مثل أواني المطبخ أو المفارش أو الثياب ، وتضيف :”والتنويع جيد مرة توب مرة عدة مرة مفارش ما كل مرة نفس الحاجة  ” .

حركة بيع وشراء جيدة

بدا السوق مكتظاً وبالأخص محال بيع الثياب ، الحركة في أزقته تشبه الحركة أيام الأعياد ، مما يشير إلى أن الاحتفاء بالأمهات هو السبب ، وهذا ما أكده أمجد حمزة صاحب أحد المحال التجارية الخاصة بييع الثياب النسائية ل(خرطوم ستار ) إن حركة البيع والشراء اليوم أفضل من الأيام الماضية ، ولكن نسبة لأن غالبية المشترين هم من فئة الطلاب فهم يبحثون عن ثياب بأسعار تناسب مقدراتهم المالية ، لكن غالبية الهدايا هي ثياب وجلبابات .
وعن الأسعار قال أمجد إن سعر (توب التوتل العادي ) حوالى 700 ج، في حين يبلغ سعر التوتل الفاخر 900 ج وتوتل الأمازون حوالى 1900 ج
ويبلغ سعر الحرير الصيني (700-900) ج وسعر الحرير العادي 1400-1700 ج وسعر الحرير الايطالي 1300 ج.

المصدر /خرطوم ستار

اترك رد

X
X