رائج
مصدر الصورة: فتافيت

وجبات القطط والكلاب .. صرعة جديدة في الأحياء الراقية بالخرطوم

في الوقت الذي يجتهد فيه الملايين من أجل الحصول على لقمة العيش بعد ارتفاع الأسعار غير المسبوق، نجد أن هناك من يستورد معلبات خاصة بالكلاب و القطط، ولم يقف الأمر على هذا الحد بل طال ملابسها واكسسواراتها

وحتى مراقدها الخاصة التي تحاط بالورود وباقات الزهور، ولو استطاعوا فعل أكثر لنصبوا لها عند رحيلها سرادق عزاء (وشالوا عليها الفاتحة).

من غير المألوف لدى السودانيين أن ينتسب بعضهم إلى زمرة من يستوردون وجبات الكلاب والقطط، بينما يستيقظ جيرانهم باكرا يذهبون إلى العمل ليحصلوا على وجبة بعد جهد و(تظبيط) شديدين على (صحن بوش)، أما (الهوت دوق، الشيش طاووق والبروست) فتلك أسماء تبدو في آذانهم (طشاشاً طشاش)، يطلعون عليها في قائمة الطعام لدى (الكاشير عندما يطلبون الفول).

(خرطوم ستار) استطلعت عدة محلات، وطافت عليها تستكشف ما بداخلها من منتجات غذائية خاصة بالكلاب والقطط ومدى الفجوة التي اتسعت بين الناس والكلاب.

معلبات خاصة

في إحدى بقالات (بري) كشف عاملها  عمر حسين –  عن أن المأكولات والمعلبات الخاصة بالكلاب تستورد من أمريكا وأوروبا، وأشار إلى أن أعداد السودانيين الذين يشترون هذا النوع من المعلبات ربما فاق رصفائهم الأجانب،وأضاف: بالنسبه لنا كسودانيين نعتبرها ظاهرة جديدة، لأننا في السابق كنا نقدم للكلب بقايا طعامنا العادي في المنزل، ولا توجد ألبان ومعلبات خاصة بالكلاب، وعن أسعار الوجبات الكلبية قال: تباع بالجرام فالجافة أغلى من المطبوخة ويتراوح سعرها مابين (200- 300) جنيهاً.

بيد دغري

وفي محل آخر تراصت العلب والأكياس الخاصة بوجبات الكلاب، بحيث بدت وكأنها معدة للاستهلاك البشري، وقف أمامي طفل في الخامسة عشرة، يشتري لبن لـ(بوبي)، اندفعت أسأله (ومن هو بوبي؟)، وبابتسامة فيها بعض فخر وبعض سخرية طفولية محببة، أجاب: بوبي كلبي، أنا مربيه في البيت من هو صغير، وعامل ليهو قفص وبلعب وبتونس معاهو،اشتري الصبي وجبة رائعة لبوبي، وخرج،(مدثر) صاحب المحل قال: يوجد لبن ومأكولات خاصة بالكلاب، كما يوجد لدينا قرقوش ونواشف أخرى تعذر علي حفظها أسمائها باستثناء (بيد دغري).

وجبات القطط

هناك أيضاً وجبات خاصة بالقطط تأتي من الخارج ، ولكن لديها فترة صلاحية بحسب (منتصر جليل – صاحب بقالة في العمارات، و من بين هذه الوجبات الدجاج المسلوق بجانب الكبد المسلوق ولحم مسلوق مع الخضار وسمك مطهو بجانب لحوم أخرى.

سمينة وأمينة

وقبل كل ذلك كنت سألت بعض المواطنين عن آرائهم في منتجات الكلاب فرد العم فرح  مستهجناً (أكل مستورد وكمان للكلاب؟ نحن البشر ديل ما بناكل مستورد)، وهسي الكلاب والقطط الحايمة في الشوارع دي مالها ما سمينة وأمينة من لقيط الشوارع والمستشفيات والكوش ما سمعنا بكديس اتسمم ولا كلب مات.

 

المصدر: خرطوم ستار/ عثمان الأسباط

اترك رد

X
X