رائج
الفنان الراحل محمود عبد العزيز / مصدر الصورة: النيلين

الحوت مايزال الأكثر تأثيراً

رغماً عن مرور السنوات على رحيله لكن الفنان الراحل محمود عبد العزيز الذي يطلق عليه عشاقه لقب الحوت ، لا يزال حاضراً في وجدان فئان عديدة من الشعب السوداني.

وأجرت صحيفة (المجهر السياسي) في عددها الصادر اليوم الثلاثاء جولة في أوساط الشباب بمختلف أماكن تواجدهم، وأكدت الحوت يعد المطرب الأكثر تأثيراً على الأسماع.

وذكرت الصحيفة أن الكثير من الشباب يحرص على الاستماع لأعماله الغنائية يومياً على مدار الساعة، ودائماً ما تجد صوت الحوت ينطلق بقوته وسطوته من أجهزة التسجيل بالسيارات والمركبات العامة في الكافتريات والمحلات التجارية.

وقال الموظف في إحدى شركات تأمين السيارات يدعى “عبد الحفيظ” للصحيفة، إنه منذ حياة الفنان الراحل محمود عبد العزيز وحتى هذه اللحظة لم تنقطع مسامعه عن أغنيات الفنان الذي وصفه بالأسطورة.

وأكد المخرج الصحفي “أبو وسن” أنه يستمع باستمرار للحوت لدرجة الإدمان، وأضاف قائلاً: “كلما أشعر بالضيق والرتابة والملل اتجه للاستماع لأغاني الحوت خاصة تلك التي قدمها بالعود.

وبالقرب من مول الواحة وسط الخرطوم، تحدث لذات الصحيفة عدد من الطلاب الدارسين في إحدى معاهد اللغة الإنجليزية عن مدى حبهم للفنان الراحل.

وشدد غالبيتهم على احتفاظهم بمجموعة صور للفنان داخل أجهزتهم المحمولة وأجهزة الكمبيوتر الخاصة.

بدوره أوضح الشاب علاء الدين أحمد إبراهيم، الذي يعمل بمحل المملكة لتنزيل البرامج والأغاني، أنه لا يستمع إلا لأغنيات الحوت، مؤكداً ان الغالبية العظمى من زبائنه يأتون إليه طلباً لأغاني الفنان الراحل.

الحوت ما زال الفنان المطرب الأول على مستوى السودان -تمضي الصحيفة- وأصبح صوته الأهم في أي زمان ومكان، وأن أعماله أصبحت ثروة إبداعية تسعد وتبهج الجميع.

 

المصدر: المجهر السياسي

اترك رد

X
X