رائج
ثيادة المرأة للسيارة ظلت تشكل قضية ساخنة في كثير من البلدان العربية / موقع البيان

قيادة المرأة للسيارة.. ما بين مؤيد ومعارض

إنتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة قيادة المرأة للسيارات بصورة كبيرة، ذلك الأمر الذي عزاه البعض لتعامل البنوك بإستثنائية مع المرأة ومنحها سيارات التقسيط بكل سهولة ويسر لعدد من الأسباب في مقدمتها أن النساء يدفعن الأقساط في ميعادها بخلاف الرجال.

بينما ذهب البعض للحديث حول ضعف تركيز الأنثى أثناء القيادة وإفتقاداها للثبات ساعة وقوع الكارثة وعدم قدرتها على التصرف والتحكم عند وقوع الحادث بعس الرجل الذي يتردد أنه يمتلك الكثير من الثبات.

ضعيفة جداً في القيادة

حول الموضوع تحدث لـ(خرطوم ستار) سائق التاكسي حاج أحمد قائلاً “بدون تقليل من شأن المرأة، لكن في رأيي الشحصي أن المرأة ضعيفة جداً فيما يتعلق بالقيادة” وزاد “المرأة يمكن أن تدير دولة بأكملها لكنها تواجه مشاكل عديدة في قيادة السيارات”.

ويواصل حاج أحمد “في الشارع تجدها (مكنكشة) في الدركسون ودائماً ما تجد دخولها للشارع دائماً يكون خاطئاً، ويضيف “أنوثة المرأة أيضاً تسبب لها مشكلة في القيادة فهي مثلاً تخاف من السيارات الكبيرة والشاحنات، إلى جانب إتخاذها لقرار وحيد في أي حالة مرورية وهو خيار الفرامل، مع أنه في كثير من الأحيان يكون الخيار الخاطيء”.

رأي مخالف

فيما خالفه في الرأي تماماً الدكتور محمد الفاتح حيث قال “أنا أملك سيارة وزوجتي كذلك، ولا أكون مرتاح أثناء القيادة إلا عندما تكون زوجتي هي من تقود، وقد يحث عكس ما أشعر به عند الكثيرين، ولكنى أرى أن المرأة تقود دائماً بهدوء دون تهور”

مضيفاً “وتتفادى ما يؤدي بها للقوع في حوادث مرورية أي أنها أكثر حرصاً من الرجال، رغم أني أعتقد أنها تتعرض لكثير من المضايقات في الشارع أثناء القيادة كما أنها تتعرض للإستهتار من قبل الكثيرين”.

دفاع وثقة بالنفس

بينما دافعت الأستاذة بجامعة الخرطوم ناهد محمد عن النساء قائلة “دائماً ما يتم الإستخفاف والإستهتار بنا ونحن نقود سيراتنا بإعتبار أننا ضعفاء كما يتصور البعض ودائماً ما أسمع عبارات من السائقين الرجال مثل “خلينا ليكم البيوت لحقتونا في الشارع” وعدد من التعليقات التي تقلل من شأننا كثيراً، ولكن لا نضعها في الإعتبار لأننا نثق في أنفسنا جيداً”.

نصيحة

حول الموضوع أيضاً تحدث لنا شرطي المرور عبدالباسط محمود، ذكر أن نسبة الحوادث لدى النساء متكررة وهذا في نظره يرجع لعوامل عديدة أولها طبيعة المرأة وتكوينها الي يجعلها تجد صعوبة في تفادي الصعاب التي قد تواجهها بعكس الرجل الذي يتميز بحسن وسرعة التصرف

وأضاف أن الفترة المسائية هي أكثر الفترات التي يتعرض فيها النساء للحوادث نسبة لوعورة الشوارع وعدم جاهزيتها، لذلك أنصح النساء بتجنب قيادة الليل بقدر الإمكان.

المصدر:خرطوم ستار/خالد كرو

اترك رد

X
X