رائج
الكنداكة
الكنداكة /مصدر الصورة/حلايب نيوز

من هي الكنداكة؟ ومن أين جاء الاسم ؟

ربما يتساءل الكثيرون عن لقب كنداكة، غير أن الراجح أن الاسم برز للوجود منذ زمان بعيد وتحديداً إبان عهد مملكة كوش بمنطقة نوري التي حكمت السودان قبل أكثر من أربعة آلاف سنة حيث كان يطلق على الملكات وقتها لقب الكنداكات وتعني كلمة الكنداكة (الملكة العظيمة).

يقول عدد من المؤرخين بان كلمة (كنداكة) تأتي من أصل الاسم الأوروبي المؤنث (كانديس) وورد ذكر اسم (كوش المملكة) والتي تعرف ايضا باسم الحضارة النوبية أو اثيوبيا في الإنجيل أو العهد الجديد في قصة حارس كنوز (الكنداكة) ملكة إثيوبيا .

وورد ذكر كلمة اثيوبيا في العهد القديم والعهد الجديد وكانت تشير إلى أرض السودان الحالية، لا إلى أثيوبيا الحالية.

الكنداكة الأولى

وتعد أول من حملت لقب كنداكة وهي  الملكة الأولى ، الكنداكة أماني ريناس والتي عرفت بأنها واحدة من النساء الخالدات في تاريخ السودان  ،لكن مؤخراً وبعد الثورة الشعبية التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع عمر البشير والدور الكبير الذي لعبته المرأة السودانية إبان الثورة صارت الكلمة تستخدم لوصف المرأة السودانية ، حتى أن بعض الأخبار تناولت تفاعل السودانيات مع أحداث بعينها واصفة إياهن ب(الكنداكات)، كما وصفت بعض الأخبار نساء سودانيات حصلن على جوائز عالمية ( بالكنداكات) أيضاً.

وبحسب مؤرخين فقد ولدت أماني ريناس فى العام 40 قبل الميلاد وتوفيت في عام 10 قبل الميلاد، وكانت زوجة للملك المروي تريتكاس وخلفته على العرش بعد وفاته.

كانت أماني ريناس الزوجة الأولى للملك وأطلق عليها لقب الكنداكة بحسب ما جرت عليه العادة لكن اللقب في عهدها أصبح له معنى جديد هو (الملكة العظيمة ).

ملكة عظيمة

كانت أماني ريناس أعظم الملكات فى تاريخ مملكة مروي أو مدينة مروي العريقة، حيث قامت هذه الكنداكة بالتصدي لمملكة من أعظم الممالك آنذاك إذ أمرت جيشها بمهاجمة سيني ( أسوان القديمة) في عام (24 ق.م) وذلك عندما قام الرومان  بغزو مصر وإخضاعها لحكمهم.

اغضب ذلك الهجوم الرومان فأرسلوا حملة انتقامية وصلت الى مدينة (نبتة) عاصمة مملكة مروي والتي كان تعد مدينة مقدسة .

ولا تذكر مصادر التاريخ المتاحة شيئاً عن مجريات تلك الحرب التي يدعي كل من الكوشيين والرومان ان النصر كان حليفه فيها ، ولكن المعروف ان هذه الحرب أسفرت عن عقد إتفاقية سلام لم يعد بعدها الرومان مطلقاً لمهاجمة المملكة الكوشية. 

أطلق لقب كنداكة على العديد من الكنداكات وليس على أماني ريناس من نساء السودان الخالدات وحدها ، فقد اعتلت عرش مروي بعد  وفاة الملكة أماني ريناس الملكة أماني شاخيتي .

اختلف المؤرخون حول صلة القرابة بينها وبين أماني ريناس يقول بعضهم أنها أختها وهنالك من يرجح أنها ابنتها ويرجح آخرون أنها زوجة الملك تريكتاس الثانية، وقد كانت أماني شاخيتي من أقوى الحكام في المملكة وأكثرهم ثراءً .

عرفت الكنداكات بالقوة والبأس الشديد فقد حكمن واحدة من أعظم الممالك التاريخية بقوة وحكمة ، وخضن الكثير من الحروب من أجل تحقيق الاستقرار الشعب السوداني وبشكل عام للشعوب التي حكمنها فخطت أسماءهن في سفر التاريخ بحروف من نور ، وأصبحت بذلك كلمة (كنداكة) رمزاً للمرأة القوية والملكة العظيمة .

 

المصدر/ سودارس

اترك رد

X
X