رائج
شاعرة الانتفاضة الفلسطينية كفاح الغصين / مصدر الصورة: الصفحة الرسمية للشاعرة بتويتر

جلسة شعرية بالخرطوم أحيتها شاعرة الانتفاضة الفلسطينية

استضاف بيت الشعر الخرطوم في نهارية شعرية شاعرة الانتفاضة الفلسطينية كفاح الغصين، وهي أكثر شاعرة كتبت أشعارا مغناة لأجل القضية الفلسطينية، وكان الرئيس الإسرائيلي أريل شارون قد أصدر أمراً بقصف منزلها.

كتبت شاعرة الانتفاضة الفلسطينية كفاح الغصين ثلاثمائة وثمانية عشر عملًا ولحنتها لفنانين فلسطينيين، وهي مؤلفة وملحنة أغنية مسلسل (بوابة السما) في قناة الأقصى، الذي بسببه المسلسل تم قصف القناة في طليعة الانتفاضة.

وتعتبر كفاح الغصين أول شاعرة فلسطينية من قطاع غزة تحصل على عضوية اتحاد الكتاب الفلسطينيين، وهي أول شخصية فلسطينية يكرمها الرئيس الراحل ياسر عرفات بعد ترأسه للسلطة الفلسطينية.

تعاونت مع الفنان الفلسطيني نجم برنامج (أرب آيدول) محمد عساف في أول عمل خاص له من تأليفها وألحانها وهو عمل غنائي وطني.

استضافها بيت الشعر عبر منتدى الثلاثاء شعراء، حيث قدم الشعراء نماذج من قصائدهم ترحيبا بها في أول إطلالة لها بالسودان، حيث قرأ الشاعر محمد الخير إكليل قصيدة تتغنى بالذات وبالوطن.

تلته الشاعرة ، ريّان عبد الإله التي تطلب في مطلع قصيدتها من المحبوب أن يقرأ أعماقها ليفهم حب الروح:

حاول أنْ تقرأني

أنْ تنظرَ في عمقِ العينينِ

لتفهمَ حب الروح

ثم جاء الشاعر أبو بكر الجنيد الذي روّض رواية (عُرس الزين) للأديب الراحل الطيب صالح، مستلهما شخصية الزين، ومستصحبا شخصية صديقه الرجل الصالح (الحنين) وناس الحلة.

ثم قامت نجمة أمير الشعراء ابتهال تريتر بتقديم الشاعرة، وقالت إنّ الشاعرة كفاح هدية قدمتها الشاعرة المغربية فاطمة بوهراكة لبيت الشعر، واسترسلت في بعض سيرة الشاعرة.

الشاعرة الفلسطنية كفاح الغصين رفقة مدير بيت الشعر د. الصديق عمر الصديق وأسرتها / مصدر الصورة: خرطوم ستار

اعتلت الشاعرة الفلسطينية منصة الشعر، وأبدت دهشتها من القراءات التي جاد بها الشعراء، وقالت: وأنا أسير في رحاب الخرطوم أشعر بحب وعطش طال أمده حتى كان هذا اللقاء الحميم.

فقرأت ثلاثة نصوص قصيرة هي أجزاء من قصائد، من بينها أغنية مسلسل (بوابة السما) التي غناها الفنان التونسي لطفي بوشناق، وهي باللهجة الفلسطينية، والنصين الأولين بالفصحى:

إرمي عليَّ من السما ميْهِمِني نارك

مَيْهِمِني لاجل القُدُس جيشك وجزارك

عهد اشهدوا يا ناسْ

صدري أنا مِتراس

حالف أعيش بعزتي

رافع أبد ها الراس

الشاعرة كفاح الغصين خلال إلقائها بعضاً من قصائدها ببيت الشعر بالخرطوم / مصدر الصورة: خرطوم ستار

وقبل أن تُختتم الأمسية بكلمة مدير بيت الشعر د. الصديق عمر الصديق، قرأ الشاعر متوكل زروق قصيدة أيضا كانت من سوامق الدهشات يقول فيها:

قيلَ لنا – ويدي في يديكِ –

الطريقُ مهرولةٌ

فمُرا سريعًا

تلكأتُ في السير

لا ينبغي أن مضيع معًا

فاتركيني إلى قدري

واحملي بذرتي للصغار

قولي لهم لم يمت

إنما حطَّ روحًا بنا واستراح

ختم مدير بيت الشعر بكلمة رحّبَ بها بتواجد شاعرة الانتفاضة الفلسطينية وأسرتها، وممتدحا نضالات الشعب الفلسطيني أرض الرسالات والنبوات، قائلا إن الشعر ليس ترفا ذهنيا، وإنما كان عند العرب بطلًا تُنحر له النوق، وتُضرب له الخيام في الأسواق.

تجدر الإشارة إلى أن الجلسة النهارية ببيت الشعر بالخرطوم كانت من تقديم الشاعر الشاب محمد المؤيد المجذوب.

المصدر: خرطوم ستار / نصر الدين عبد القادر

اترك رد

X
X