رائج
شعار جائزة الطيب صالح المصدر: ويكبيديا

إعلان جائزة الطيب صالح وغياب للفائزين

أعلنت لجنة أمناء جائزة الطيب صالح للابداع الكتابي اليوم الأربعاء 13 فبراير أسماء الفائزين بالجائزة في دورتها التاسعة التي شاركت فيها 26 دولة بما يقدر ب 568 عملاً في محاورها الثلاثة.

وعلى غير العادة تم الإعلان عن الفائزين عبر مؤتمر صحفي حضره عدد كبير من الصحفيين والإعلاميين والمهتمين بالشأن الأدبي بينما تغيب عن حضوره الفائزين من خارج السودان لأول مرة منذ بداية الجائزة.

وفي محور الرواية فاز بالجائزة الأولى  الكاتب العراقي حسن النواب عن روايته “ضحكة الكوكو بارا” وقيمة الجائزة 15 ألف دولار فيما فازت بالجائزة الثانية الكاتبة المصرية دعاء جمال فهيم عن روايتها “زهرة الأندلس” وقيمتها 10 آلاف دولار أما الجائزة الثالثة فقد فاز بها الكاتب السوداني مهند الدابي عن روايته “وقائع جبل موية” .

أما في محور القصة القصيرة فقد فاز بالجائزة الأولى القاص العراقي علي حسين عبيد عن قصته “لغة الأرض” وقيمتها 15 ألف دولار، فيما فاز بالجائزة الثانية وقيمتها 10 آلاف دولار الكاتب المغربي عبد الرحيم سليلي عن قصته أضغاث أحلام أما الجائزة الثالثة فقد فاز بها القاص السوداني نادر جني عن قصته “وجوه خارج الصورة” وقيمتها 8 آلاف دولار .

                                                           تكريم شخصة العام / المصدر: خرطوم ستار

وفي مجال الدراسات النقدية فاز بالمركز الأول الكاتب المصري محمد محمود حسين عن دراسته ( المجتمعات الإفتراضية وتحولات الأنا الأنثوية) وقيمتا 15 ألف دولار، أما الجائزة الثانية فقد فاز بها الكاتب السوري مازن أكثم عن دراسته (انزياح أساليب الوجود في الكتابة الابداعية بين مطابقات العوالمة واختلافاتها) وقيمتها 10 آلاف دولار، أما الجائزة الثالثة فقد فاز بها الكاتب العراقي محمد صابر عبيد عن دراسته (استراتيجية العولمة الثقافية – بعثرة المعنى وانكسار النسق الأدبي) وقيمتها 8 آلاف دولار.

وقال بروفيسور علي شمو رئيس مجلس أمناء الجائزة ل(خرطوم ستار): “إن إعلان الفائزين جاء بهذه الطريقة ( مؤتمر صحفي) نتيجة للظروف التي تمر بها البلاد، وهذا ليس بديلاً للاحتفال المتعارف عليه، وسيحدد موعد الاحتفال فيما بعد وتصاحبة الأعمال المشاركة”.

وأضاف شمو : “إن المسابقة هذا العام جاء فيها المحور المتحرك (محور الدراسات النقدية) مختلفاً، فالعنوان هذا العام  هو( التأثير التبادلي بين الكتابة الإبداعية والعولمة) ولم يتم التطرق له كثيراً ووصفه بالصعب، وذكر أن الذين شاركوا به كانوا حوالي 38 مشارك .

وأوضح شمو أن غياب الفائزين من بقية الدول كان بسبب الظروف التي تمر بها البلاد ،مضيفاً أن مجلس أمناء الجائزة وشركة زين راعي الجائزة اتفقا على قيام مؤسسة ثابتة لها مقر ترعى الجائزة بدلاً عن مجلس الأمناء المؤقت .

                                                         شعار المسابقة / المصدر: خرطوم ستار

في ذات  السياق قالت وزيرة الدولة بوزارة الثقافة سمية أكد ل(خرطوم ستار) :” إن  وزارة الثقافة ستتكفل بتجهيز المقر للمؤسسة التي ترعى الجائزة” .

وقال العضو المنتدب لشركة زين السودان الفريق أول طيار الفاتح عروة : “إن هذا الموسم له خصوصية كبيرة لا سيما وأنه يوافق الذكرى العاشرة لرحيل الأديب الطيب صالح”، وأضاف: “هذه الفترة نظرنا فيها إلى ما انجزناه خلال الفترة الماضية فوجدنا أننا حققنا ما لم نتوقعه وما يهمنا هو الإيفاء بالإلتزام بموعد الجائزة لذلك أعلنت بهذا الشكل، ونسبة للظروف التي لاتخفى على أحد منكم تم تأجيل الندوة العلمية لوقت لاحق”.

خلال المؤتمر تم تكريم  شخصية العام للجائزة، البروفيسور قاسم عثمان نور، عميد المكتبات في جامعة جوبا، وذلك لإسهامه في الحركة الأدبية والثقافية في السودان .

الجدير بالذكر أن الجائزة خلال مسيرتها شاركت فيها  5 قارات ب4024عملاً .

المصدر: خرطوم ستار

اترك رد

X
X