رائج

الفالنتاين .. ما الذي تغير هذا العام ؟

 درج العديد من الشباب السوداني في السنوات الماضية بالاحتفال في الرابع عشر من فبراير بعيد الحب ،ففي هذا اليوم يقوم العشاق بزيارة أماكن بيع الهدايا من أجل تقديمها للأحبة ،ويختم العشاق احتفالهم بحضور حفلة جماهيرية ضخمة.

وسنوياً عندما يقترب موعد احتفالات عيد الحب ترتفع وتيرة الجدل ما بين مؤيد للمناسبة يرى أن لا ما نع للاحتفال بها وأنها دعوة للمحبة والسلام، وبالفعل تقوم هذه الفئة بالخروج للأماكن العامة والاحتفال وتبادل الهدايا.

وما بين آخرين يهاجمون الاحتفال بهذه المناسبة يناصرونهم في هذا الرأي رجال الدين وبعض الجماعات الإسلامية ،ويعتبرونها عادة دخيله على المجتمع السوداني المحافظ.

تقوم تلك الجماعات بتوزيع ملصقات ومطويات في المواصلات العامة والطرق الرئيسية،والأماكن العامة، تؤكد تجريم المحتفلين بالمناسبة دينياً، وتعتبرهم من أعداء الله في بعض شعائرهم وعاداتهم.

تغييرات

المتغير الأساسي هذا العام هو اختفاء تلك الملصقات التحذيرية من قبل الجماعات الإسلامية،فضلاً عن اختفاء دعوات العشاق للاحتفال بالمناسبة ،فموجه الاحتجاجات طغت على المشهد.

 صاحب محل بيع الهدايا في سوق أم درمان فتحي زين العابدينأوضح لـ(خرطوم ستار) عن تراجع البيع هذا العام مقارنة مع الأعوام السابقة ،وأعتبر أن الأسباب الأساسية تكمن في ثلاث عامل.

أولاً إغلاق الجامعات ساهم في تراجع المبيعات ولاسيما وأنهم من أكثر الفئات شراً للهداية،ثانياً تزامن الاحتفال بعيد الحب مع الأوضاع التي تعيشها البلاد فضلاً عن التدهور الاقتصادي الذي اثر على حياة الكثيرين.

ولفت فتحي إلى أن أسعار الدباديب تتراوح في المتوسط ما بين (700-500) باعتبارها الأغلى،وأوضح أنه في الآونة الأخيرة الإقبال الأكثر من قبل المتزوجين.

تباين

الطالبة بجامعة المشرق تيسير حسن قالت إنها في الفترة الراهنة قد انفصلت عن خطيبها ،وقبل انفصالها لم تحتفل به ،لكنها لا ترفض فكرة الاحتفال من حيث المبدأ.

أما الطالب بجامعة أم درمان الإسلامية عبد الوهاب فضل الله استغرب بشدة للذين يحتفلون بعيد الحب واعتبره تراث خاص بالمسيحين ويعبر عن ثقافتهم ،وقال لـ(خرطوم ستار) يجب على الشباب أن ينتبهوا للعادات الدخيلة على المجتمع.

ما هو الفالنتاين

عيد الـ(فالنتاين) أو عيد الحب تأتي الاحتفالات في يوم 14 فبراير من كل عام في جميع أرجاء العالم ،و فالانتاين هذا هو قديس روماني في القرن الثالث الميلادي.

وسبب حمل عيد الحب لاسمه يذكر بأن فالنتين كان كان يزوج العشاق المسيحيين فيما بينهم سراً ،وهو أمر حينها يخالف تعاليم الكنيسة .

فقامت السلطات الرومانية باعتقاله وحكمت عليه بالإعدام، فاشتهر منذ ذلك الوقت بأنه شهيد الحب والعشاق لأنه ضحى بحياته لأجل سر الزواج (الحب).

المصدر : خرطوم ستار / محمد إبراهيم

اترك رد

X
X