رائج
South Korea Seoul/ source spot.ph

كوريا الجنوبية… النجاح بأي ثمن

تعرف رسمياً باسم جمهورية كوريا الجنوبية، واشتقّ اسمها من مملكة كوريو، وتقع في قارّة آسيا في الجهة الشرقيّة، وتتّسم بأنّها دولة جبلية وتبلغ مساحة أراضيها 99.392كم2.

عاصمتها هي مدينة سيول والتي تعتبر من أكبر مدنها، ونظام الحكم فيها هو جمهوري رئاسي دستوري، والسلطة التشريعيّة بيد المجلس الوطني، وعملتها الرسمية هي وون التي يرمز لها KRW.

سنتعرف في هذا المقال عن الدراسة في كوريا وقسوة الساعات الطوال التي يقضيها الطلبة في الدراسة منذ بداية اليوم وحتى ساعات الصباح الأولى.

التعليم

التنافس في الحصول على أداء عالي في السلم التعليمي، جراحة التجميل وعلاقتها بالحصول على وظيفة.

الطالبة هايمن بارك/ المصدر بي بي سي

هايمن بارك البالغة من العمر 16 عامًا وتعيش في حي سيول الغني في مدينة قانقام ، والتي اشتهر بها نجم البوب ​​Psy.

هايمن يومها نموذجي لأغلبية المراهقين الكوريين الجنوبيين.

تستيقظ في تمام الساعة 6.30 صباحًا ، وتذهب إلى المدرسة بحلول الساعة الثامنة صباحًا ، وتنتهي في تمام الساعة الرابعة مساءً ، (أو الساعة الخامسة مساءً إذا كان لديها نادي) ، ثم تعود إلى المنزل لتناول الطعام.

بعد ذلك تأخذ هايمن حافلة إلى مدرستها الثانية في اليوم الدراسي ، حيث لديها دروس من الساعة 6 مساءً وحتى الساعة 9 مساءً.

حين ينتهي اليوم الدراسي الثاني تقضي هايمن ساعتين إضافيتين في ما تسميه الدراسة الذاتية في المدرسة ، قبل أن تصل إلى المنزل بعد الساعة 11:00 مساءً.

تذهب هايمن إلى السرير في الساعة 2 صباحاً ، لتستيقظ الساعة 6:30 صباحاً للقيام بذلك من جديد.

سئلت هايمن كيف تتعامل مع مثل هذا الجدول الزمني القاسي؟

“أشعر بالتعب عادة ولكن يمكنني أن أنسى مشاعري عندما أرى نتائجي ، لأنها جيدة نوعاً ما!”

وتقول إنها ترغب في الحصول على مزيد من النوم ، لكن مهمتها هي التغلب علي النوم، للحصول على المؤهلات اللازمة لمتابعة مهنة حلمها كمعلمة ، عليها أن تعمل بجد وتقول ، بالإضافة إلى أنها تحب الدراسة وتتعلم أشياء جديدة.

تعليم إضافي

التعليم قبل المدرسي/ المصدر MapleBearMorocco
مدرسة خاصة/ المصدر the economist

هاي مين ليست وحدها. بالنسبة للمراهقين الكوريين الجنوبيين ، فإن الإنضمام لمدرستين في اليوم ، كل يوم من أيام الأسبوع ، هو مجرد طريقة للحياة في كوريا الجنوبية.

ينفق الآباء الكوريون الجنوبيون آلاف الجنيهات سنوياً على التعليم بعد المدرسة ، ليس فقط مدرسًا خاصًا يأتي إلى المنزل مرة أو مرتين في الأسبوع ، ولكن الإنضمام لمدرسة خاصة بدوام إسبوعي كامل ومن هنا يكون الطالب يدرس في مدرستين.

المدارس الخاصة في كوريا الجنوبية تعمل على نطاق كبير، على شاكلة النطاق الصناعي.

هناك أقل من 100.000 مدرسة خاصة في كوريا الجنوبية وحوالي ثلاثة أرباع الأطفال يحضرونها.

تقول والدة هاي-مين يون جيونغ هوانغ إنها قلقة على ابنتها ، لكن ليس لديها خيار عندما يتعلق الأمر بالقدرة على المنافسة.

“كوريا لديها القليل من الموارد الطبيعية ، ليس لدينا الكثير من الأراضي ، المورد الوحيد الذي لدينا هو الناس.

لذلك يجب على أي شخص يريد أن يكون ناجحا حقا أن يبرز. كأم لا أشعر بالراحة حيال هذا الحال، لكن هذا هو الشيء الوحيد الذي يمكنها فعله لتحقيق حلمها “.

وقد أدى هذا التركيز بلا هوادة على التعليم إلى أداء عالي بين الطلبة.

أدى الاستثمار الضخم في التعليم إلى اقتصاد نما بمعدل مذهل منذ نهاية الحرب مع كوريا الشمالية قبل 60 عامًا.

لقد انتقلت كوريا الجنوبية خلال جيلين من الأمية الجماعية إلى كونها قوة اقتصادية.

علامات تجارية مثل سامسونغ و هيونداي و داوو و إل جي وهي علامات معروفة عالمياً.

لقد قامت البلاد ببناء نفسها من خلال التعليم الصعب لشعبها.

لكن كل هذا يأتي بتكلفة كبيرة. ويعني الضغط الذي لا هوادة فيه أن كوريا تملك سجلاً آخر لا تحسد عليه كثيرًا ، ألا وهو أعلى معدل انتحار في بلدان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الصناعية.

حققت كوريا نمواً خارقاً خلال فترة قصيرة من الزمن. لا أعتقد أن أي بلد آخر حقق مثل هذا النمو السريع خلال نصف قرن مثل كوريا.

الجراحة التجميلية

قبل وبعد / المصدر الأمارات اليوم

بعد الحصول على المؤهلات التعليمية الهائلة للطلبة حيث تبدأ رحلة البحث عن وظيفة، بالرغم من نمو إقتصاد كوريا الجنوبية العالي إلا أن إيجاد وظيفة بعد التخرج من الجامعة ليس بالأمر السهل.

قد يكون كثرة التعداد السكاني لكوريا الجنوبية، التنافس العالي في المؤهل التعليمي هم سبب في صعوبة إيجاد وظيفة.

فبقدر عمل الطالب الدؤوب في الدراسة والحصول على أعلى النتائج، فدائما ما تجد من هو أفضل منك وربما من هنا تأتي الجراحة التجميلية.

تنتشر عمليات التجميل بين النساء اليافعات في كوريا الجنوبية حيث تخضع الكثيرات لجراحات تغيير شكل الانف أو تعديل شكل العين في ذكرى ميلادهن الثامن عشر. كما أن عدد الشباب الذين يخضعون لعمليات التجميل في ازدياد.

وفي حين تصنف الصين واليابان في مرتبة أعلى من كوريا الجنوبية من حيث عدد الأفراد الذين يجرون عمليات تجميلية، فإن سول صنعت سمعة بكونها العاصمة الآسيوية لجراحات التجميل.

تقدر الجمعية الدولية لجراحات التجميل أن نحو 20% من النساء في كوريا الجنوبية خضعن لنوع ما من جراحات التجميل.

تحدث أحد الشباب في وثائقي نشرتة قناة البي بي سي أنه قام بعمل جراحة تجميلية لتوسعة عينيه وإستقامة أنفه، يقول الشاب الذي يحاول منذ أشهر الحصول على وظيفة أن الجراحة ستساعده في الحصول عليها.

فمن منطلق تفكيره، أنه بعد الجراحة أصبح أكثر ثقة في نفسه وبالتالي سينال ثقة الجميع وذلك سيزيد من فرصه في الحصول على الوظيفة المناسبة.

تطورت الجراحة التجميلية في كوريا الجنوبية حتى أن هناك جراحة للحبال الصوتية تجعل الصوت أعمق وأكبر وأكثر ثباتا.

من هنا يمكننا القول أن النجاح يجب دفع ثمنه كاملا، ربما طفولتك قد تكون ضريبة لهذا النجاح، وكل الأهداف تأتي بثمن.

المصدر : برلمان 

اترك رد

X
X