رائج
المطربة أم كلثوم مع الرئيس المصري جمال عبدالماصر وخليفته أنور السادات والملحن المصري محمد الموجي أواخر الستينيات / مصدر الصورة: AFP

لماذا أصدرت إسرائيل حكماً بالإعدام على المطربة أم كلثوم

روى المؤرخ الفني المصري والكاتب بجريدة “الأهرام” أحمد السماحي، تزامناً مع الذكرى الـ44 على رحيل المطربة أم كلثوم ، حكايةحدثت لها في نهاية الأربعينيات من القرن الماضي.

وذكر المؤرخ أن إسرائيل أصدرت حكماً بالإعدام على ثلاث مطربات شهيرات من مصر والعراق وسوريا.

وجاءت اسماء المطربات بالترتيب: أم كلثوم، وسليمة باشا مراد، وسهام رفقي، وذلك بتهمة تحريض الشعوب العربية على محاربة “الصهيونية”.

وأفاد خلال تدوينة خاصة له على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن جريدة “البلاغ” ذكرت في عددها الصادر يوم 6 يوليو 1949.

ما أوردته صحيفة “البلاغ” حول إعدام أم كلثوم / مصدر الصورة: صفحة المؤرخ المصري أحمد السماحي بالفيسبوك

ونص هذا الخبر الذي يقول عنوانه الحكم بالإعدام على المطربة أم كلثوم، وقال الخبر إنه منذ ثلاثة أسابيع ومحطة إذاعة إسرائيل تذيع كل يوم نص الحكم الذي أصدرته السلطات الصهيونية ضد أم كلثوم والسيدة سليمة باشا مراد والسيدة سهام رفقي.

وهذا الحكم يقضي بإعدام المطربات العربيات الثلاث بتهمة إثارة الجماهير الشعبية في البلاد العربية ضد الصهيونية.

وأضافت الصحيفة أن الاتهام وجهته السلطات الصهيونية ضد المطربة أم كلثوم لكونها تغني أغنية “فلسطين”، وتثير الشعب المصري ضد الصهيونية، وتستنفره للجهاد.

المؤرخ المصري أحمد السماحي يتحدث عن مطالبة إسرائيل ثلاث مطربات عربيات من بينهم أم كلثوم

ومضت الصحيفة الصهيونية أن أم كلثوم تردد على مسامع الشعب المصري أغنية “ولكن تأخذ الدنيا غلابا”، كما اتهمت الصحيفة المطربة العراقية سليمة باشا مراد، بأنها من ألد أعداء الصهيونية في بغداد.

واصفة المطربة بأنها تحرض الشعب العراقي ضد الصهيونيين المسالمين، أما التهمة الموجهةلسهام رفقي بحسب “البلاغ” فهي أنها تقوم بالترفيه عن الجنود العرب في الجهة الشمالية، وتغني لهم (مرحى مرحى بالملاين قتلى جرحى فلسطين).

 

المصدر: سبوتنك

اترك رد

X
X